تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

اليمن: حكومة جديدة...مشاكل قديمة

اليمن: حكومة جديدة.. مشاكل قديمة
تابعنا عبر
ضيف الحلقة: عبد الرحمن المحمدي – كاتب ومحلل سياسي

المكاتب الرئاسية في العاصمة اليمنية - سبوتنيك عربي
مباحثات روسية أممية حول التسوية في اليمن
تناقش الحلقة  قرار الرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي، إقالة أحمد عبيد بن دغر من رئاسة حكومته، وتعيين وزير الأشغال معين عبد الملك سعيد بدلاً منه.

قرار هادي ترافق مع إحالة داغر للتحقيق بسبب "الإهمال الذي رافق أداء الحكومة خلال الفترة الماضية في المجالات الاقتصادية والخدمية، وتعثر الأداء الحكومي في تخفيف معاناة أبناء الشعب اليمني وحل مشكلاته وتوفير احتياجاته وعدم قدرتها على اتخاذ إجراءات حقيقية لوقف التدهور الاقتصادي في البلد، وخصوصا انهيار العملة المحلية، ولفشلها في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة كارثة إعصار لبان بمحافظة المهرة"- حسب ما جاء في بيان نشرته وكالة "سبأ" اليمنية للأنباء.

وكانت 4 أحزاب يمنية طالبت بضرورة تشكيل حكومة توافقية بين الأطراف والقوى السياسية المناهضة لسلطة صنعاء، تحصل على ثقة مجلس النواب، وتحظى بدعم التحالف العربي بقيادة السعودية.

والأحزاب الأربعة هي  الحزب الاشتراكي (الحزب الحاكم في جنوب البلاد قبل توحيدها عام 1990) والتنظيم الناصري، وحزب العدالة والبناء، وحزب التضامن الوطني، والحزب الجمهوري.

من جانبها رحبت الأمم المتحدة، بتعيين معين عبد الملك، رئيسا جديدا للحكومة اليمنية، وقال المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، في حسابه الرسمd على موقع تويتر، "نرحب بتعيين معين عبد الملك سعيد، رئيسا لوزراء اليمن، باعتباره شخصية عامة من الطراز الرفيع، ومعروفا بسيرته المهنية".

وأضاف "نتطلع للعمل عن قرب مع رئيس الوزراء الجديد، للتعامل مع الوضع الاقتصادي الحرج في اليمن، ودفع العملية السياسية قُدما".

الكاتب والمحلل السياسي عبد الرحمن المحمدي قال أن اليمن يشهد عملية إستخدام ملف الفاسد لتصفية الخصوم السايسيين وهو ما تمثل في قرار الرئيس عبد ربه منصور هادي بإقالة  أحمد بن دغر من منصبه كرئيس للوزراء.

وفي مقابلة عبر برنامج "بانوراما" لفت المحمدي إلى أن بن دغر نفسه "جاء نتيجة غضب شعبي ضد حكومة بحاح السابقة، والتي شكلت بإجماع وطني، ولكن تم الإنقلاب عليها بإيعاز من قوى إقليمية".

وشدد على أن اليمن يتعرض إلى محاولة  إسقاط النظام المجتمعي، لإيجاد دولة فاشلة  تكون مرتعاً خصباُ للإرهاب والميليشيات  المسلحو، وهذا ما يعني أن المنطقة قادمة على مرحلة غير مستقرة من الإحتراب الداخلي".

اعداد وتقديم: فهيم الصوراني

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала