تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

موسكو: خروج واشنطن من معاهدة الصواريخ ستلحق ضررا بالأمن الاستراتيجي

© Sputnik . Maksim Blinov / الذهاب إلى بنك الصورالسفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوف
السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوف - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
يعتبر السفير الروسي في واشنطن أناتولي أنطونوف، أن انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة التخلص من الصواريخ النووية المتوسطة والقصيرة المدى، ستلحق ضررا بنظام المعاهدات في مجال الأمن الاستراتيجي، يصعب إصلاحها.

الولايات المتحدة — سبوتنيك. وقال أنطونوف للصحفيين: "أعتقد أنه في حال نفذت الولايات المتحدة نواياها بالانسحاب من هذه المعاهدة، فإن نظام المعاهدات في مجال الأمن الاستراتيجي سيعاني من ضرر جسيم قد يصعب إصلاحه".

رأس نووي - سبوتنيك عربي
ما هي معاهدة "القوى النووية المتوسطة"... ولماذا تنسحب أمريكا
وأضاف: "سيبقى لدينا معاهدة واحدة مستقبلها غير واضح".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن، قبل أيام، اعتزام بلاده الانسحاب من الاتفاقية التاريخية التي أنهت وجود الصواريخ النووية في أوروبا، واتهم روسيا بانتهاكها.

يذكر أن معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى ["معاهدة القوات النووية المتوسطة"، "أي إن إف"]، تم التوقيع عليها بين كل من الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفياتي في العام 1987، ووقعت المعاهدة في واشنطن من قبل الرئيس الأميركي، وقتذاك، رونالد ريغان والزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف.

وتعهد الجانبان بعدم صنع أو تجريب أو نشر أي صواريخ باليستية أو مجنحة أو متوسطة، وتعهدا أيضاً بتدمير جميع منظومات الصواريخ التي يتراوح مداها المتوسط ما بين 1000-5500 كيلومتر، ومداها القصير ما بين 500─1000 كيلومتر.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала