تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الكرملين: لا أسس للشك في تصريحات العائلة المالكة السعودية حول مقتل خاشقجي

© AP Photo / Saudi Press Agencyالملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد محمد بن سلمان، يستقبلان أبناء الصحفي السعودي المقتول جمال خاشقجي، وذلك لتقديم العزاء لهم، في قصر اليمامة
الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد محمد بن سلمان، يستقبلان أبناء الصحفي السعودي المقتول جمال خاشقجي، وذلك لتقديم العزاء لهم، في قصر اليمامة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الجمعة، إن لا أسس للشك في تصريحات العائلة المالكة السعودية عن عدم ضلوعها في مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

موسكو — سبوتنيك. وأعرب بيسكوف للصحفيين عن ترحيب بلاده بدعم السعودية للموقف الداعي للتحقيق في مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول.

وردا على سؤال حول موقف روسيا من القضية، تعليقا على المحادثة الأخيرة بين الرئيس بوتين والملك سلمان: قال بيسكوف "الموقف الروسي أوضحه الرئيس بوتين. سمعنا وإياكم تصريحات العائلة المالكة عن إدانة جريمة القتل هذه، وعن عدم ضلوع العائلة المالكة في ذلك. ما عدا ذلك هو مسألة تحقيق، التحقيق الذي تريده العائلة المالكة ذاتها. نحن نرحب بذلك".

محادثات العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قصر الكرملين، موسكو، روسيا - سبوتنيك عربي
الملك سلمان يطلع الرئيس بوتين على إجراءات كشف الحقائق في مقتل خاشقجي

وذكرت "وكالة الأنباء السعودية"، أمس الخميس، أن الملك السعودي أطلع الرئيس الروسي على ما تم اتخاذه من إجراءات وتحقيقات لكشف الحقائق كاملة في ملابسات مقتل المواطن جمال خاشقجي وتصميم حكومة السعودية أن يتم محاسبة من تثبت إدانتهم وأن ينالوا جزاءهم الرادع.

من جهته أعرب الرئيس بوتين عن ثقته في نزاهة الإجراءات التي اتخذتها المملكة وفي شفافية التحقيقات الجارية حاليا.

وأعلن الكرملين، مساء اليوم، أن اتصالا هاتفيا جرى اليوم بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، مشيرا الى أن الاتصال جاء بمبادرة من الجانب السعودي.

يذكر أن الصحفي السعودي المعروف بكتاباته الناقدة للحكومة السعودية بصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، اختفى بعد دخوله إلى القنصلية السعودية في إسطنبول في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر الجاري، ولم يره أحد بعد ذلك.

وبعد أكثر من أسبوعين على اختفائه، ورغم إنكار الرياض معرفتها بمصيره، أقرّت السلطات السعودية، في 20 تشرين الأول/أكتوبر، بمقتل خاشقجي. وفسرت ذلك بـ"وقوع شجار بينه وبين متواجدين بالقنصلية السعودية في إسطنبول".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала