تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

التوتر يتصاعد لدى ميركل

© Sputnik . Sergei Guneyev / الذهاب إلى بنك الصورمؤتمر صحفي للرئيس فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في سوتشي، 18 مايو/ أيار 2018
مؤتمر صحفي للرئيس فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في سوتشي، 18 مايو/ أيار 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
تراجع التأييد للمحافظين بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وللحزب الديمقراطي الاشتراكي، الشريك معهم في الائتلاف الحكومي، وذلك خلال انتخابات محلية بولاية هيسه بغرب ألمانيا اليوم الأحد مما وجه ضربة جديدة للحكومة الهشة.

ووفقا لوكالة "رويترز"، أظهرت نتائج استطلاع رأي للناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع، والتي أذاعها تلفزيون (إيه.آر.دي)، أنه رغم تصدر حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي المحافظ الذي تتزعمه ميركل على مستوى ألمانيا إلا أنه نال 28 في المئة فقط من الأصوات في ولاية هيسه مما يشكل تراجعا كبيرا لشعبية الحزب الذي حصل في الانتخابات السابقة بالولاية عام 2013 على 38.3 في المئة من الأصوات.

الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، على هامش القمة الرباعية - سبوتنيك عربي
ميركل تفاجئ بوتين بسؤال شخصي باللغة الروسية
كما أظهرت النتائج حصول الحزب الديمقراطي الاشتراكي على 20 في المئة من الأصوات وكان قد حصل على 30.7 في المئة عام 2013. وحل حزب الخضر في المركز الثالث بمعدل 19.5 في المئة من الأصوات.

وتعني هذه النتائج أن حزبي الاتحاد الديمقراطي المسيحي والخضر ربما يستمر ائتلافهما الحاكم في هيسه لكن سيتصاعد التوتر داخل "الائتلاف الأكبر" بزعامة ميركل في برلين.

وكادت حكومة ميركل الرابعة، وربما الأخيرة، أن تنهار مرتين من قبل لكن ضعف أداء الحزب الديمقراطي الاشتراكي في هيسه سيشعل بالتأكيد الجدل داخل الحزب حول إمكانية انسحابه من الائتلاف.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала