تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

سياسي لبناني: عودة روسيا إلى المسرح الدولي يعيد التوازن بين الشرق والغرب

سياسي لبناني: عودة روسيا إلى المسرح الدولي يعيد التوازن بين الشرق والغرب
تابعنا عبر
ضيف الحلقة: مستشار وزير الخارجية اللبنانية، النائب السابق أمل أبو زيد

أوضح مستشار وزير الخارجية اللبنانية، النائب السابق أمل ابو زيد في حديث خاص لبرنامج "حول العالم" أن ما جاء في كلمته التي ألقاها بمؤتمر جرى في موسكو منذ عدة أيام في معهد الاستشراق الروسي التابع لأكاديمية العلوم الروسية:" عودة الخير إلى العالم، تقتضي عودة التوازن إليه، وإن أوراسيا هي عصا التوازن بين الشرق والغرب"، "يوم ضعفت موسكو اختل توازن العالم. وأصبح الغرب في حالة شعور بالقوة الفائضة والمفرطة، بينما الشرق تملكه إحساس عميق بالضعف، وبأنه مستضعف".

إقلاع مقاتلة سو - 33 من على متن حاملة الطائرات الأميرال كوزنيتسوف - سبوتنيك عربي
واشنطن حاولت... وموسكو أفشلت أجندة البيت الأبيض في سوريا
ويشير أبو زيد  لـ"سبوتنيك"  إلى أنها كانت  قراءة سياسية انطلقت من نهاية التسعينيات، بعد سقوط الاتحاد السوفياتي، حيث شهدنا بداية الأحادية الدولية على الساحة السياسية ،برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية في عهد الرئيس الأسبق ريغان، كما هو معروف، كان من أحد أسبابها، قيام الحروب والثورات والتي اعتبرت ثورات ضد الديموقراطية، وكانت نتيجتها  دفع أثمان باهظة من دماء الناس. وجرى هذا الشيء، لأن أمريكا أصبحت تحس بأنها ملكة الكون لوحدها، كونها تمتلك القدرات الاقتصادية والعسكرية الهائلة، لكن عمليا لم تمارس هذه القدرات لصالح الناس وخير الدول، بل على العكس.

© Sputnik . Imad Toufailyمستشار الرئيس اللبناني أمل أبو زيد
مستشار الرئيس اللبناني أمل أبو زيد  - سبوتنيك عربي
مستشار الرئيس اللبناني أمل أبو زيد

وتابع السياسي اللبناني:

وعانينا نحن كلبنانيين، من هذه السياسات الأمريكية كثيرا،  حيث تم تغذية الحروب في لبنان، والاندفاع الأمريكي بتأييد إسرائيل ضد لبنان، والتأييد الكامل لإسرائيل على حساب العالم العربي، وهذا شيء غير مبرر وغير منطقي، والشعوب العربية لا ننتقد الشعب الأمريكي بل السياسية الأمريكية، واستخدام القوة المفرطة، لقمع وإخضاع شعوب العالم. ولهذا لا بد من عودة التوازن بين الشرق والغرب.

ويتابع أبو زيد قائلا: عودة روسيا إلى المسرح الدولي، كان لها وقع جيد عند معظم دول العالم، ونحن يجب أن لا ننسى الدور الروسي الذي أظهر نفسه بشكل كبير على ساحة الشرق الأوسط، تحديدا فيما يتعلق بالأزمة السورية. خاصة أن التدخل العسكري الروسي في سوريا جاء بناء على طلب الحكومة السورية الشرعية لمساعدتها في محاربة ودحر الإرهاب،  بينما شكل التدخل العسكري الأميركي والفرنسي وغيره انتهاكا لسيادة سوريا.

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала