قذف وزير الإعلام اليمني المنشق بالحذاء في مؤتمر الرياض (فيديو)

© AP Photo / Nariman El-Moftyمدينة الرياض، السعودية 25 يونيو/ حزيران 2018
مدينة الرياض، السعودية 25 يونيو/ حزيران 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تعرض وزير وزير الإعلامي اليمني المنشق، عبدالسلام علي جابر، اليوم الأحد 11 نوفمبر/تشرين الثاني، لموقف محرج خلال المؤتمر الصحفي في العاصمة السعودية الرياض.

وشهد المؤتمر تعرض وزير الإعلام اليمني المنشق، وهو يختتم المؤتمر الصحفي، للقذف بالحذاء من قبل أحد الحضور.

وردد ملقى الحذاء عبارات غاضبة ضد الوزير المنشق في المؤتمر الصحفي: "قتلتم أولادنا، ودمرتم بلادنا"، وفقا لما نقله مراسل "سبوتنيك". 

وكاد جابر أن يهم بالمغادرة، قبل أن يجلسه أحد الحضور ليستكمل المؤتمر الصحفي، فيما علمت "سبوتنيك" أن من ألقى الحذاء هو موظف دبلوماسي بالسفارة اليمنية في الرياض.

وكانت الحكومة اليمنية في عدن، قد أعلنت في وقت سابق، انشقاق وزير الإعلام في صنعاء عن جماعة أنصار الله "الحوثيين"، وانتقاله إلى الرياض.

كما أعلنت حكومة صنعاء، تعيين عضو المكتب السياسي لجماعة أنصار الله، ضيف الله الشامي، وزيرا للإعلام خلفا للوزير المنشق عبد السلام جابر.

الحوثيون، جماعة أنصار الله، صنعاء، اليمن 29 أغسطس/ آب 2018 - سبوتنيك عربي
بعد هروبه إلى السعودية... "أنصار الله" تصدر بيانا عاجلا بشأن "الوزير المنشق"
وعلمت وكالة "سبوتنيك"، في وقت سابق من اليوم السبت، أن وزير الإعلام والناطق باسم حكومة الإنقاذ الوطني المشكلة في صنعاء، عبد السلام جابر، وصل إلى العاصمة السعودية الرياض، وأنه يعتزم إعلان انشقاقه عن الحكومة في مؤتمر صحفي.

وفي المؤتمر الصحفي بالرياض، عبر وزير الإعلام اليمني "المنشق"، عن سعادته في انضمامه للشرعية ووصوله إلى العاصمة السعودية الرياض، وشكر قيادة وحكومة الشرعية لتأمين وصوله إلى المملكة.

والانشقاقات في صفوف "الحوثيين" تمثل أحد أوجه معارك تدور بين تحالف عسكري عربي تقوده السعودية في اليمن يقوم، منذ 26 مارس / أذار 2015، بعمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" في يناير / كانون الثاني من العام ذاته.

وأسفرت الحرب حتى 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 عن مقتل 6.872 شخصا وإصابة 10.768 آخرين غالبيتهم نتيجة الغارات الجوية التي قام بها التحالف، وذلك حسب مكتب مفوض الأمم المتحّدة السامي لحقوق الإنسان.

وبفعل العمليات العسكرية يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم. إذ يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75 بالمئة من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала