أنقرة ترد على تصريحات فرنسا بشأن "لعبة" أردوغان في قضية مقتل خاشقجي

© REUTERS / Tumay Berkinالرئيس رجب طيب أردوغان يلقي كلمة أمام البرلمان التركي حول قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، أنقرة 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
الرئيس رجب طيب أردوغان يلقي كلمة أمام البرلمان التركي حول قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، أنقرة 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
ردت الرئاسة التركية بصورة رسمية على تصريحات وزير خارجية فرنسا، جان إيف لودريان، التي تحدث فيها عن "لعبة سياسية" يمارسها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، فيما يتعلق بقضية مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي.

ووصف مدير الاتصالات في الرئاسة التركية، فهرتيتين آلتون، في تصريحات لوكالة "فرانس برس"، ما قاله لودريان بأنه "غير مقبول" على الإطلاق.

جان إيف لودريان - سبوتنيك عربي
فرنسا تتحدث عن "لعبة سياسية" يقوم بها أردوغان في أزمة مقتل خاشقجي
وتابع "نرى أنه من غير المقبول اتهام الرئيس أردوغان، بممارسة ألاعيب سياسية".

ومضى "دعونا لا ننسى أن هذه القضية كان سيتم التغطية عليها والتعتيم عليها لولا جهود تركيا القوية".

وكان لودريان قد قال في تصريحات لقناة "فرانس 2" الفرنسية إنه لا علم له بالمعلومات التي قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه قدمها لباريس حول ما حدث داخل قنصلية بلاده في إسطنبول أوائل أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وتابع لودريان في حديث مع قناة "فرانس2"، "حتى اللحظة لم يتم إعلامي بالمعلومات التي قدمتها تركيا".

ومضى بقوله: "لو كان الرئيس أردوغان يمتلك معلومات ليعطينا إياها فليفعل ذلك".

وعند سؤاله عما إذا كان أردوغان "يكذب" عبر تصريحاته الأخيرة أجاب لودريان، قائلا: "هذا يعني بأن أردوغان يقوم بلعبة سياسية معينة في ظل هذه الظروف".

وكان أردوغان قد أعلن، يوم السبت الماضي، عن تقديمه تسجيلات مقتل خاشقجي إلى الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا.

وذكر أردوغان أنه قد يلتقي بالرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في باريس خلال مراسم إحياء الذكرى المئة لنهاية الحرب العالمية الأولى، مضيفا: "عندما نذهب إلى باريس سنحاول إيجاد فرصة وسنجري اجتماعا ثنائيا".

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - سبوتنيك عربي
أردوغان: قدمنا تسجيلات مقتل خاشقجي للسعودية وأمريكا وثلاث دول أخرى
وأعلن النائب العام السعودي، الشهر الماضي، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلال شجار في القنصلية السعودية في إسطنبول.

وأكدت النيابة العامة أن تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيدا للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала