تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

نتائج مؤتمر باليرمو حول ليبيا ومدى واقعيتها ونجاحها على الأرض

نتائج مؤتمر باليرمو حول ليبيا ومدى واقعيتها ونجاحها على الأرض
تابعنا عبر
اختُتم المؤتمر الدولي حول مستقبل ليبيا في مدينة باليرمو الإيطالية، بتأكيد الفرقاء الليبيين على ضرورة تحمل المؤسسات الشرعية مسؤولياتها من أجل إجراء انتخابات نزيهة وعادلة في أقرب وقت ممكن.

قادة العالم يحضرون مؤتمر باليرمو الدولي لمناقشة الوضع في ليبيا، إيطاليا 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 - سبوتنيك عربي
محلل سياسي يكشف شروط نجاح مؤتمر باليرمو في حل أزمة ليبيا
وأعلن البيان الختامي للمؤتمر أن اتفاق الصخيرات هو المسار الحيوي الوحيد للوصول إلى الحل السياسي، وأكدت الأطراف الليبية دعمها الكامل لخطة الأمم المتحدة وجهودِ المبعوث الأممي غسان سلامة.

وقال غسان سلامة، إن قائد الجيش الوطني خليفة حفتر التزم بخطة عمل الأمم المتحدة وعقد مؤتمرا وطنيا في العاصمة طرابلس مطلع العام 2019. وأوصى المؤتمر بدعم الحوار برعاية مصر لبناء مؤسسات عسكرية وأمنية فاعلة تحت الرقابة المدنية.

وقال عبد الحكيم معتوق، الكاتب والمحلل السياسي الليبي في حواره مع "ملفات ساخنة" على أثير راديو "سبوتنيك":

إن نتائج مؤتمر باليرمو متوقفة على ما تم الاتفاق عليه، لكننا لم نلحظ بيان صريح أو خطوات تتبلور بشكل عملي على الأرض"، مشيرا إلى أن "ما لمسناه هو وجود تقارب من حيث المبدأ بين قطبي المعادلة في ليبيا المشير خلفة حفتر والسيد فايز السراج، وموافقة حفتر على أن يكون السراج رئيسا للحكومة، ما يعني أن هناك تفكير للعودة إلى ما اتفق عليه مجلس النواب ومجلس الدولة لإعادة هيكلة المجلس الرئاسي برئيس ونائبين، وتشكيل حكومة وحدة وطنية".

فيما أشار السفير، هاني خلاف، مساعد وزير الخارجية الأسبق للشؤون العربية والسفير المصري السابق في ليبيا، إلى "تباين مستويات التمثيل في المؤتمر وعدم وضوح المعايير التي حكمت الإدارة الإيطالية والمبعوث الأممي في اختياره للدول المشاركة"، لكنه قال إن "المؤتمر قدم أمرين هما التدقيق والمرونة في الوثيقة الختامية والتي كان بها إضافات مهمة تشير إلى الاستحقاق الانتخابي في منتصف عام 2019، وعقد مؤتمر وطني جامع نهاية العام، ولكن لم يتحدد الملامح الرئيسية لهذه الانتخابات ".

بينما قال فراس رضوان أوغلو، المحلل السياسي التركي:

"ما جعل تركيا تنسحب من المؤتمر هو ما سمته سياسة الأمر الواقع، موضحا أن "تركيا لا تدعم المشير حفتر وجماعته في بنغازي"، مضيفا أن "الاجتماع التوافقي بين الطرفين لم يأخذ استشارة تركيا في هذه القضية وربما ذلك ما أزعجها ووجدت نفسها خارج الاتفاق الذي سيحدث بين طرابلس وبنغازي".

للمزيد من التفاصيل تابعوا "ملفات ساخنة"…

إعداد وتقديم: عبد الله حميد

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала