تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

بعد استبعاد عناصرها السوريين... "النصرة" تنقل 5 أسطوانات كلور في إدلب

© Sputnik . Bassel Shartouh"النصرة" تنقل 5 أسطوانات كلور إلى جهة مجهولة بمحافظة إدلب
النصرة تنقل 5 أسطوانات كلور إلى جهة مجهولة بمحافظة إدلب - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
نقلت "هيئة تحرير الشام" شحنة جديدة من المواد الكيميائية السامة من مدينة الدانا شمال إدلب إلى مكان مجهول في المحافظة وسط إجراءات أمنية مشددة، مع استبعاد مسلحي الهيئة (السوريين) من المشاركة بنقل الشحنة، أو الاطلاع على وجهتها.

الإرهابيون الأجانب يحولون منزوعة السلاح في إدلب إلى مزرعة متخمة كيماوي - سبوتنيك عربي
الإرهابيون يحولون "منزوعة السلاح" في إدلب إلى مزرعة متخمة بالـ"كيماوي"
وقالت مصادر مطلعة في ريف إدلب لوكالة "سبوتنيك": إن هيئة تحرير الشام "التسمية الأخيرة التي اتخذها لنفسه تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي (المحظور في روسيا)، قامت بنقل شحنة من المواد الكيميائية السامة، تتضمن خمسة أسطوانات من غاز الكلور، من أحد مستودعاتها بمحيط مدينة الدانا شمالي إدلب، فجر يوم السبت الماضي.

وأضافت المصادر أن الهيئة حصرت مهمة تنفيذ عملية نقل هذه الشحنة بمسلحين من جنسيات أجنبية، واستبعدت بالكامل مسلحيها السوريين من المشاركة في العملية التي تمت وسط إجراءات أمنية مشددة، ومنعتهم من الاطلاع على وجهة الشحنة.

ومنذ توقيع اتفاق سوتشي حول إدلب بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، قامت "جبهة النصرة" بتزويد "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) والتنظيمات "الأجنبية" بشحنات من المواد الكيميائية السامة في جبهات محافظة إدلب وعلى أطراف المنطقة "منزوعة السلاح"، مستغلة نظام وقف إطلاق النار الذي فرضه الاتفاق المذكور والمتضمن إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب، للتحضير لأعمال استفزازية بالمواد الكيميائية السامة استعدادا لأي مواجهة قادمة مع الجيش السوري، وتمهيدا لاتهام الأخير بشن هجمات كيميائية تستدعي التدخل الغربي.

"الخوذ البيضاء" شريكة في التحضيرات

وقامت "هيئة تحرير الشام" بالاشتراك مع الفصائل الموالية لها، ومع تنظيم "الخوذ البيضاء"، بنشر عبوات الكلور والسارين على جبهات المنطقة منزوعة السلاح في ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي، وفي ريف إدلب الشمالي الشرقي عند الحدود الإدارية مع محافظة حلب، وفي ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، من خلال تسليمها هذا السلاح لتنظيمات "داعش" و"فرخه" أنصار التوحيد، والحزب الإسلامي التركستاني، ولواء صقور الغاب، وغيرها.

وفي نهاية شهر أكتوبر/ تشرين الأول، أعلنت الخارجية الروسية في بيان، أنه "لا تزال جماعات الإرهابيين والمتطرفين في إدلب تحاول تنفيذ استفزازات واسعة النطاق باستخدام الأسلحة الكيميائية والمواد السامة، وينضم نشطاء من منظمة "الخوذ البيضاء" الإنسانية الزائفة والمشؤومة، المتخصصة في تصوير أحداث (تحاكي شن هجمات كيميائية) بسهولة إلى مثل هذه الجهود".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала