تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

ما حكاية "الأميرة أماني" التي ثار جدل واسع بسببها في السودان

© AFP 2021 / ASHRAF SHAZLY العلم السوداني
العلم السوداني - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أطلق سودانيون، وسما (هاشتاغ) يطالبون فيه متحف الفاتيكان بإعادة مومياء الأميرة السودانية، أماني ريديس الأولى، والتي أهداها البريطانيون لمتحف الفاتيكان، في عهد الاستعمار.

وأطلق الوسم "اعيدو موميا أماني ريديس"، مجموعة من الشباب السودانيين المهتمين بكنوزهم الوطنية التاريخية، وبكاتبه تاريخ السودان، ولقي مشاركة واسعة على تويتر.

والأميره السودانية أماني ريديس الأولى كانت تلقب بـ"صاحبة السمو زوجة الإله آمون"، بالإضافه إلى لقب "سيدة مصر العليا ومصر السفلى"، أثناء الحكم السوداني الكوشي على مصر من القرن السابع قبل ميلادي، وفقا لصحيفة "الانتباهة" السودانية.

ونصبت الأميرة ريديس كزوجه إلهية للإله آمون من قبل والدها الملك الكوشي كاشتا، وهي أعلى سلطه دينية، وتولت حكم مصر نيابة عنه من الأقصر. وهي أخت الملك بعانخي وشباكا وعمه للملك تهارقا.

ولديها مزار فى معبد رمسيس الثالث في مدينه حابو غرب الأقصر من حيث كانت تحكم مصر، وكانت أقوى امرأة في العالم في القرن السابع قبل الميلاد.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала