تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن ينفي تحديد موعد لمحادثات السلام اليمنية في السويد

© REUTERS / Tarek Fahmyالمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، 4 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، 4 أكتوبر/ تشرين الأول 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
نفت المتحدثة باسم مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، اليوم الخميس، تحديد موعد لمحادثات السلام اليمنية المقرر عقدها في السويد الشهر المقبل.

القاهرة/ جنيف — سبوتنيك. وقالت المتحدثة، هدى الترك، لوكالة "سبوتنيك"، إن "موعد محادثات السلام بين الحكومة اليمنية والحوثيين لم يحدد، ولكنها ستجري في السويد".

مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، في جينيف،  8 سبتمبر/ أيلول 2018 - سبوتنيك عربي
المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن يتوجه إلى الحديدة غدا
وفي وقت سابق من اليوم، أعلن السفير البريطاني في اليمن، مايكل آرون، أن محادثات أطراف الأزمة اليمنية ستبدأ الأسبوع المقبل بالسويد.

وكتب آرون، في تغريدة عبر حسابه على "تويتر": "سوف تقام مشاورات السويد التي يقودها المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث في الأسبوع القادم".

وتابع السفير، موجها حديثه إلى الناطق باسم جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، محمد عبد السلام، "لقد حجزت رحلتي وأتطلع إلى رؤيتك هناك مترئسا لوفدكم. الحل السياسي هو السبيل للمضي قدما وهذه المشاورات تعتبر خطوة كبيرة لتحقيقه".

وكان من المقرر أن تنطلق، في أيلول/ سبتمبر الماضي، مشاورات بين الأطراف اليمنية في جنيف، إلا أن جماعة "أنصار الله" اتهمت التحالف العسكري العربي الذي تقوده السعودية وتشارك به الإمارات، بعرقلة وصول وفدها، من خلال عدم التصريح لطائرة عمانية بنقل الوفد وجرحى وعالقين على متنها، وهو ما نفته الحكومة اليمنية على لسان وزير إعلامها.

وأعلنت الحكومة اليمنية، الشهر الجاري، موافقتها على المشاركة في جولة المشاورات المرتقبة بالسويد، وعبرت عن دعمها لجهود المبعوث الأممي.

وتقود السعودية التحالف العسكري العربي في اليمن منذ 26 آذار/ مارس 2015، لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها "أنصار الله" في كانون الثاني/يناير من العام ذاته.

وجراء العمليات العسكرية المتواصلة يعاني اليمن، أسوأ أزمة إنسانية في العالم، ويحتاج 22 مليون شخص، أي 75 بالمئة من السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة، كما قتل وجرح الآلاف من اليمنيين جراء النزاع.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала