الصفدي يدعو إلى فتح صفحة جديدة في التعامل مع الأزمة السورية

© AP Photo / Raad Adaylehالحدود السورية الأردنية
الحدود السورية الأردنية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
دعا وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، اليوم الاثنين، إلى فتح صفحة جديدة في التعامل مع الأزمة السورية وفق مقاربات جديدة تأخذ بعين الاعتبار الحقائق على الأرض.

عمان — سبوتنيك. وحسب بيان صحافي صادر عن وزارة الخارجية الأردنية حصلت وكالة "سبوتنيك" على نسخة منه فقد "دعا الصفدي إلى التعامل مع الأزمة السورية وفق مقاربات جديدة تأخذ بعين الاعتبار الحقائق على الأرض وتستهدف إنهاء الأزمة ومساعدة الأشقاء في سوريا على استعادة أمنهم واستقرارهم".

معبر نصيب الحدودي على أتم الاستعداد لاستقبال اللاجئين السوريين من الأردن - سبوتنيك عربي
سوريا بعد الأردن تعلن افتتاح معبر نصيب الحدودي غدا الاثنين
وقال الصفدي في تصريحات صحافية مشتركة مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، بعد محادثات أجرياها في وزارة الخارجية الأردنية "إنه لا بد من صفحة جديدة في التعامل مع الأزمة."

وقال إنه يجب أن تكون حماية سوريا والحفاظ على وحدتها واستقلاليتها وحماية الشعب السوري، هو الهدف الذي تتكاتف جميع الجهود من أجله.

وأضاف الصفدي: "ثمة غياب غير مقبول للدور العربي في جهود حل الأزمة".

وشدد على أهمية دور عربي إيجابي يساعد في التوصل إلى حل سياسي يقبله السوريون وينهي هذه الكارثة التي ما تزال سوريا الشقيقة والمنطقة والعالم يعانون مع تبعاتها.

وقال: "نؤكد مرة أخرى موقف الأردن الثابت بأنه لا بد من التوصل إلى حل سياسي لهذه الأزمة، وأنه لا بد من انتهاء القتل والدمار، وأن تستعيد سوريا عافيتها ودورها، كركن أساسي من أركان الاستقرار في المنطقة، ومكونا أساسيا من مكونات منظومة العمل العربي المشترك".

أيمن الصفدي وزير الخارجية الأردني - سبوتنيك عربي
الصفدي: الأردن سيعمل مع روسيا بكل جهد لمحاصرة الأزمة السورية
وقال إن هذا ما يسعى له الأردن، الذي كان دائما في مقدمة الجهود التي تستهدف التوصل لحل سياسي للأزمة: "ونحن مستمرون في الأردن في بذل كل ما نستطيعه من جهد من أجل إنهاء الأزمة وإعادة الأمن والاستقرار إلى سوريا."

وثمَن الصفدي الجهود التي بذلها مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، الذي ينهي مهامه خلال الأسابيع المقبلة.

وفي رد على سؤال حول مخيم الركبان للنازحين السوريين في سوريا، أكد وزير الخارجية موقف المملكة الداعي إلى معالجة القضية في سياق سوري أممي. وقال إن الحل الجذري لقضية الركبان هو تأمين عودة قاطنيه إلى قراهم وبلداتهم وأن الركبان ليس مسؤولية أردنية.

بعد مرور ثماني سنوات على النزاع في سوريا، لا يزال الأردن أحد أكثر الدول تأثراً بالنزوح، حيث يستضيف مئات الآلاف من اللاجئين السوريين، كثاني أكبر نسبة من اللاجئين مقارنة بعدد السكان في العالم، حيث يوجد 89 لاجئاً لكل 1000 نسمة، أي ما يعادل نحو 9% من عدد السكان.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала