صحيفة: "مفاجأة خطيرة" هي السبب في اختبار صاروخ باليستي إيراني

© AP Photo / Sepahnewsالصواريخ الباليستية الحرس الثوري التي استهدفت مجموعات إرهابية في البوكمال السورية
الصواريخ الباليستية الحرس الثوري التي استهدفت مجموعات إرهابية في البوكمال السورية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
نقلت صحيفة كويتية تفاصيل جديدة حول الصاروخ الباليستي الذي أقر قائد القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري الإيراني، العميد أمير علي حاجي زادة، بأن قواته اختبرته أخيرا.

وقال مصدر مقرب من أحد مساعدي حاجي زاده، لصحيفة "الجريدة" الكويتية إن الصاروخ الذي تمت تجربته، إلى جانب أنه باليستي، فهو انشطاري يتحول إلى عدة صواريخ مجنحة دقيقة (على الأقل عشرة) بمجرد اقترابه من الهدف، وبذلك تعجز منظومات الدفاع الجوي مثل الباتريوت عن تدميره كليا.

الصاروخ الباليستي الإيراني (أرشيف) - سبوتنيك عربي
الحرس الثوري الإيراني يقر بإطلاق صاروخ باليستي مؤخرا

وبحسب المصدر، الذي لم تسمه الصحيفة، فإن هذه الصواريخ تستطيع حمل رؤوس نووية، لكن إيران لا تزال تفتقر إلى هذه التكنولوجيا، مضيفا أن عددا صغيرا من دول العالم لا يزيد على أصابع اليد الواحدة لديه تكنولوجيا صناعة هذه الصواريخ.

وكشف أن الحرس قرر إجراء التجربة، بعد معلومات عن تحضير أمريكا وإسرائيل ودول إقليمية لضربة عسكرية خاطفة لبعض الأهداف العسكرية والأمنية والنووية داخل إيران، وأخرى لحلفائها في المنطقة، مؤكدا أنه كان لابد من إجراء التجربة كي تكون إنذارا بأن طهران لديها قدرة الرد.

ونقلت وكالة أنباء "فارس" عن زادة قوله إن "الرد الأمريكي عليه يثبت بأن هذا الاختبار الصاروخي مهم للغاية بالنسبة لهم وتسبب في علو صراخهم".

وقال المسؤول العسكري الإيراني في هذا الصدد: "نحن نقوم باختبار صواريخنا، والعملية الأخيرة كانت اختبارا مهما". وأوضح: "نجري ما بين 40 إلى 50 اختبارا في العام.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قال إن إيران "أطلقت اختبارا لصواريخ باليستية، ما اعتبره مخالفة لحظر مجلس الأمن الدولي".

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو - سبوتنيك عربي
رسالة من إيران للأمم المتحدة بشأن تصريحات بومبيو "الاستفزازية"

وقال بومبيو، في بيان: "لقد اختبر النظام الإيراني للتو صاروخا باليستيا متوسط المدى قادر على حمل رؤوس حربية متعددة. الصاروخ له مدى يسمح بضرب أجزاء من أوروبا وأي مكان في الشرق الأوسط". وأضاف أن "هذا الاختبار ينتهك قرار مجلس الأمن رقم 2231 الذي يمنع إيران من القيام بأي نشاط يتعلق بالصواريخ الباليستية المصممة لتكون قادرة على إنتاج أسلحة نووية، بما في ذلك إطلاق صواريخ باستخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية".

فيما رفضت وزارة الخارجية الإيرانية، نفي أو تأكيد اختبار طهران لصواريخ بالستية جديدة. ورد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، في مؤتمر صحفي، على التصريحات الأمريكية، قائلا: "ليس هناك أي قرار في مجلس الأمن يمنع البرامج الصاروخية أو تجارب إيران الصاروخية، مؤكدا أن برنامج إيران الصاروخي دفاعي ويصمم حسب احتياجات الدولة".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала