تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

تطور لافت في الأزمة الخليجية... قطر تكشف ما يجري

© REUTERS / HANDOUTالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز يستقبل أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح أثناء القمة الخليجية في الرياض
العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز يستقبل أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح أثناء القمة الخليجية في الرياض - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
كشف وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، عن وجود مباحثات سعودية كويتية بشأن إمكانية حل الأزمة الخليجية.

وقال محمد بن عبد الرحمن، في مقابلة مع تلفزيون "CNBC" الأمريكي نشرت، الأحد الماضي، إن "هناك مباحثات بين السعودية والكويت حول إمكانيات حل الأزمة غير أن الموقف الواضح أنه لا يوجد تقدم في موقف دول الحصار لحل الخلاف القائم، فيما تحافظ قطر على موقفها و تدعم الوساطة الكويتية".

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وأمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح في الدوحة، قطر 7 يونيو/ حزيران 2017 - سبوتنيك عربي
الكويت تنصف قطر وتتحدث عن الحدث الأكبر في المنطقة
وشدد رئيس الدبلوماسية القطرية، على أن "بلاده لم تتغيب أبدا عن المشاركة في أنشطة مجلس التعاون الخليجي وفعالياته"، منوها بالدعوة التي وجهها أمير الكويت صباح الأحمد الصباح في القمة الخليجية التي عقدت مؤخرا في الرياض، لتجاوز الأزمة والجلوس إلى طاولة الحوار.

وكان وزير الخارجية القطري جدد، في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في الدوحة، الأحد الماضي، ترحيب بلاده بالمبادرة الكويتية لحل الأزمة، باعتبارها مركزا لكل المبادرات التي أطلقها الأصدقاء، مثمنا الدعم الذي أظهرته الأمم المتحدة منذ اللحظة الأولى للوساطة الكويتية باعتبارها الأداة الأكثر مصداقية وموثوقية لحل هذا الوضع".

في سياق متصل، نفى وزير الخارجية الألماني هايكو ماس وجود مبادرة من الاتحاد الأوروبي لعقد مؤتمر حول مصالحة قطر، مضيفا أن اقتراح بلغاريا بعقد مؤتمر مجرد مساهمة منها، ولابد من أخد موافقة جميع الدول الأوروبية على ذلك، إضافة إلى أطراف الأزمة.

بدوره، ثمّن وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط وأفريقيا البريطاني أليستر بيرت، الجهود التي تؤديها الكويت بقيادة الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح لإنهاء الأزمة الخليجية، والمحافظة على وحدة كيان مجلس التعاون، وذلك وفقا لصحيفة "الجريدة" الكويتية.

وشدد بيرت على أن بلاده تدعم حل هذه الأزمة، وبقاء كيان مجلس التعاون، معربا عن أمله "أن يشهد عام 2019 حلا ينهي الخلاف، وكلما كان الحل أسرع كان أفضل".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала