"مركز عمليات جديد"... صحيفة تكشف وجهة أمريكا بعد الانسحاب من سوريا

© AP Photo / Hussein Mallaصورة أرشيفية - قوات الجيش الأمريكي في منبج، سوريا 4 أبريل/ نيسان 2018
صورة أرشيفية - قوات الجيش الأمريكي في منبج، سوريا 4 أبريل/ نيسان 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قالت صحيفة "بغداد اليوم"، نقلا عن مصدر أمني عراقي، إن القوات الأمريكية، التي بدأت بالانسحاب من سوريا، تعتزم الاستقرار في قاعدتها العسكرية بمحافظة أربيل، شمالي العراق.

وذكر المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن "هناك حديثا عن إنشاء مركز عمليات مشتركة بين القوات الأمريكية والبيشمركة العراقية، وبيشمركة (روج أفا) على الحدود العراقية السورية".

وأضاف المصدر أن "القوات الأمريكية خلال هذه الأشهر، ستقرر فيما إذا كانت بيشمركة (روج أفا) وقوات سوريا الديمقراطية (قسد) قادرة على حماية مناطق شرق الفرات أم أنها بحاجة إلى مساندة الأمريكيين".

قمة مجموعة العشرين في بوينس آيرس، الأرجنتين،  30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 - الرئيس دونالد ترامب خلال قمة G20 - سبوتنيك عربي
وكالة: مفاجأة جديدة تتعلق بانسحاب القوات الأمريكية من سوريا

وأشار إلى أن "مركز العمليات سيكون في أربيل، بالإضافة إلى وضع نقطة على الحدود السورية مع إقليم كردستان العراق".

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، قد أعلنت أن واشنطن بدأت بعملية سحب القوات من سوريا، وأن القوات الأمريكية تستعد للمرحلة التالية من محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وعلقت قوات سوريا الديمقراطية، "الحليف الكردي لواشنطن"، على قرار الانسحاب الأمريكي من سوريا، بالقول "إن خطر الإرهاب لا يزال قائما، وانسحاب القوات الأمريكية قد يساعد على عودة تنظيم داعش إلى المنطقة من جديد.

وكانت قيادة التحالف الدولي، قد أوضحت اليوم، أن الانسحاب الأمريكي، لا يعني أن المنطقة ستخلو من توجيه ضربات جوية لعناصر الإرهاب.

والأسبوع الماضي فقط، كان مبعوث الولايات المتحدة للتحالف الدولي ضد الجهاديين بريت ماكغورك يؤكد أن الأمريكيين سيبقون لبعض الوقت في سوريا.

وقال للصحافة في واشنطن: "حتى لو أن نهاية الخلافة باتت في متناول اليد الآن، فإن القضاء على تنظيم "داعش" سيستغرق وقتا أطول بكثير" لأن "هناك خلايا سرية" و"لا أحد ساذج لدرجة القول إنه سيختفي" بين عشية وضحاها.

المتحدث الصحفي باسم الرئيس الروسي دميتري بيسكوف - سبوتنيك عربي
الكرملين يرد على أنباء حول دور روسيا في القرار الأمريكي بالانسحاب من سوريا

وتابع ماكغورك: "لا أحد يقول إن المهمة قد أنجزت. بالطبع لقد تعلمنا دروسا كثيرة. لذلك، نحن نعرف أنه لا يمكننا فقط حزم الأمتعة والرحيل حالما يتم تحرير الأراضي".

وطالما حذر وزير الدفاع جيم ماتيس من انسحاب متسرع من سوريا.

وصرح ماتيس في يونيو/حزيران الماضي "يتعين أن نتجنب ترك فراغ في سوريا يمكن أن يستغله نظام الأسد أو من يدعمه".

واستقال ماتيس أمس من منصبه، فيما يبدو بسبب هذا القرار.

ولا يزال لدى الولايات المتحدة نحو 2000 جندي أمريكي في سوريا معظمهم من قوات العمليات الخاصة التي تعمل عن كثب مع تحالف من المسلحين الأكراد والعرب هو قوات سوريا الديمقراطية.

لكن حتى مع الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية من سوريا سيظل هناك وجود عسكري أمريكي كبير في المنطقة يتضمن نحو 5200 جندي عبر الحدود في العراق.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала