الفنانة السعودية سميرة الأهدل: الحضارات تلتقي في لوحاتي

© Sputnik . Ahmad Abdelwahab سميرة الأهدل
سميرة الأهدل - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
سميرة الأهدل، فنانة تشكيلية سعودية من أصول يمنية، تنتهج في أعمالها الفنية الخط التجريدي الإسلامي، ولكن بطريقة معاصرة، شاركت بالعديد من المعرض المحلية بالمملكة، وفي عدد من الدول العربية.

قالت الأهدل لـ"سبوتنيك"، "إنا من مواليد السعودية ورغم جذوري اليمنية إلا أنني لم أذهب إليها أبدا، لكنني متأثرة بالحضارة والتراث اليمني من مجرد الصور التي نشاهدها في التلفاز، هناك تشابه بين الحضارة اليمنية والسعودية في الجزء الجنوبي للمملكة، وأنا أعشق الأشياء القديمة، وأقوم بإدخالها في أعمالي الفنية لذلك تجد أعمالي بها روح قديمة مغلفة بالحداثة، وهذا ما أقوم أنا بعمله بحيث لا يكون نسخ لتراث قديم".

© Sputnik . Ahmad Abdelwahabالفنانة السعودية سميرة الأهدل
الفنانة السعودية سميرة الأهدل - سبوتنيك عربي
الفنانة السعودية سميرة الأهدل

وحول اللوحات التي تقوم برسمها قالت الأهدل، جميعها تحمل الطابع الإسلامي، ولكن بطريقة معاصرة بما فيها الخامات والزخارف، وتعطي إحساس أكثر بالزخرفة الهندية، فأنا أجمع أكثر من حضارة في لوحاتي.

ولفتت الأهدل إلى أن المرأة السعودية واجهت صعوبات كثير في الفترات السابقة، وبشكل خاص التي لها مهنة فنية، وكان الرجال يبرزون أكثر من السيدات في هذا المجال، نظرا لأن المرأة لم يكن متاح لها المشاركة بالطريقة الموجودة الآن.

وأضافت الأهدل: "لدينا مواهب رائعة في الفن التشكيلي ومعارض ومشاركات عالية في السنوات الأخيرة وأصبحت الأمور كلها جميلة، وكل المواهب متاح لها التعبير".

وأشارت الأهدل إلى أن السنوات الأخيرة شهدت تطورا كبيرا جدا، وبشكل رائع، وأصبح هناك استيعاب لمعنى الفن وتطور في عملية تعليم الفنون والفن التشكيلي بشكل خاص، وأنا مع هذا التطور الحادث في مجال الفن التشكيلي، وأنا أيضا مع التطور في كل الفنون لأنني مصورة فوتوغرافية، وأعشق الخط العربي وحصلت فيه على دورات بجانب أني فنانة تشكيلية، الفن فيه مجالات كثيرة ولكن في النهاية هو فن والإحساس واحد.      

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала