الرئيس يتدخل... مفاوضات اللحظات الأخيرة في تونس لتفادي الإضراب العام

© REUTERS / ZOUBEIR SOUISSIاحتجاجات في تونس مطالبة برفع الأجور، 19ديسمبر/كانون الأول 2018
احتجاجات في تونس مطالبة برفع الأجور، 19ديسمبر/كانون الأول 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تشهد قاعات الاجتماعات الرسمية في تونس مفاوضات اللحظات الأخيرة، بين الاتحاد العام للشغل والحكومة، في محاولة لتفادي الإضراب العام المقرر في 17 من الشهر الجاري.

أكدت مصادر تونسية مطلعة، أنه وبنسبة كبيرة سيتم إرجاء الإضراب بعد التوصل إلى اتفاق حول بعض البنود بين الاتحاد والحكومة، وذلك بعد تدخل رئيس الجمهورية والأحزاب الكبرى في الدولة، إلا أن الاتحاد العام لم يقر حتى الآن بتأجيل الإضراب للحصول على بعض الاشتراطات التي طلبها.

يحمل الناس أعلامًا وهم يحتجون على رفض الحكومة رفع الأجور في تونس العاصمة - سبوتنيك عربي
قيادي في "نداء تونس": تحركات شعبية للكشف عن الجهاز السري للـ"نهضة"

البرلمان والإضراب

من ناحيته قال المنجي الحرباوي عضو البرلمان التونسي، إن الإضراب المرتقب، هو الأول بعد الثورة في 2011، حال تنفيذه.

وأضاف الحرباوي في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، أن رئيس الجمهورية يجرى اتصالاته وجلساته مع الاتحاد والحكومة لحل الأزمة، وتفادي خطر الإضراب الذي سيكون له انعكاسات سلبية كبيرة على المشهد في تونس.

وتابع الحرباوي أن الساعات القليلة المقبلة، تشهد اجتماعات بين الأطراف كافة، خاصة أن البرلمان والتونسي وبعض الأطراف الأخرى طرحت العديد من المبادرات، وتواصل عملها من أجل التوصل إلى اتفاق بين الاتحاد العام للشغل والحكومة.

مخاطر الإضراب

وأشار الحرباوي إلى ضرورة حل الأزمة قبل الدخول في الإضراب، خاصة أن حال تنفيذه ستتبعه العديد من الخطوات التصعيدية في كامل قطاعات الدولة، وهو ما سينعكس على الجانب الاقتصادي والاجتماعي والسياسي أيضا.

 وأوضح عضو البرلمان التونسي، أن تونس لها تاريخ أسود في الإضرابات العامة، خاصة في عام 1978، و1984، كما نفذ الإضراب الثالث في 2010 الأمر الذي انتهى بالإطاحة بحكم بن علي، وأن الوضع الاقتصادي في الوقت الراهن لا يحتمل مثل هذه الإضرابات، لذا تتواصل كافة مؤسسات الدولة لحل الأزمة.

الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي - سبوتنيك عربي
لقاء سعودي تونسي... ماذا جرى في قصر السبسي

الاتحاد العام للشغل

حدد الاتحاد توقيت الإضراب ليلة 16 يناير/ كانون الثاني، حتى منتصف ليلة 17 يناير/ كانون الثاني.

وأضاف الاتحاد في بيان له يوم الاثنين 14 يناير/ كانون الثاني: "إنه تجسيدا لقرار الهيئة الإدارية الوطنية للاتحاد العام التونسي للشغل المنعقدة في 24  تشرين الثاني/ نوفمبر 2018، القاضي بإقرار الإضراب في الوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية ليوم الخميس القادم 17 كانون الثاني/ يناير الجاري، تم تحديد تراتيب الإضراب على النحو التالي".

وتابع البيان، أن الإضراب سيشمل كافة العاملين بالوزارات والإدارات المركزية والجهوية والمحلية، والمؤسسات الخاضعة لأحكام النظام العام والوظيفة العمومية، وكافة أعوان المنشآت والمؤسسات العمومية، مع الحفاظ على الحد الأدنى من الخدمات في مراكز العمل الحيوية والتي تحددها الجامعات العامة النقابية والاتحادات الجهوية كل حسب خصوصيته.

وأوضح الاتحاد، أن الإضراب سيكون حضوريا بمقر العمل إلى حدود الساعة الـ10 صباحا، دون إمضاء ورقة الحضور، ويتم بعدها التوجه إلى ساحة محمد علي "المقر المركزي للمنظمة"، لحضور التجمع العام، الذي يلتئم بهذه المناسبة، بداية من الساعة الـ11 صباحا.

إعلان الإضراب

في نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل كبرى النقابات العمالية في تونس، عن إضراب عام يشكل كامل المؤسسات الاقتصادية والوظيفة العمومية في 17 يناير/ كانون الثاني 2018، احتجاجا على السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي تنتهجها الحكومة.

البرلمان التونسي تونس - سبوتنيك عربي
بين الشاهد والبرلمان... أزمة جديدة بسبب هيئة "الحقيقة والكرامة" في تونس

وقررت الهيئة الإدارية في الاتحاد للاتحاد، في بيان عقب اجتماع عقدته، "الإعلان عن خطوة تصعيدية جديدة ضد الحكومة إضرابا عاما في الوظيفة العمومية والقطاع العام كامل يوم 17 يناير 2019".

إضراب سابق

وفي 24 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ألغى الاتحاد العام التونسي للشغل إضرابا عاما، كان مقررا أن يشمل المؤسسات العمومية الاقتصادية، بعد التوصل إلى اتفاق مع الحكومة يقضي بزيادة في الأجور والتعهد بعدم خصخصة المؤسسات العمومية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала