بسبب دفن زعيم إحدى القبائل...العنف في الكونغو يحصد أرواح نحو 900 خلال 3 أيام فقط

© REUTERS / KENNY KATOMBEرجال شرطة مكافحة الشغب الكونغوليين
رجال شرطة مكافحة الشغب الكونغوليين - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قالت الأمم المتحدة أمس الأربعاء إنه من المعتقد أن 890 شخصا على الأقل لقوا حتفهم على مدى ثلاثة أيام في ديسمبر/ كانون الأول خلال عنف عرقي في شمال غرب جمهورية الكونغو الديمقراطية وأوضحت أن العدد قابل للزيادة.

وهذا العدد يزيد بمعدل الضعف عن تقديرات ذكرها قس محلي وأحد نشطاء المجتمع المدني يوم الاثنين عندما قالا إن ما لا يقل عن 400 شخص قتلوا في أعمال العنف التي دفعت الحكومة لإلغاء التصويت هناك في الانتخابات الرئاسة التي أجريت الشهر الماضي، بحسب رويترز.

أسوأ أعمال عنف منذ سنوات

ووُصفت الاشتباكات بين جماعتي باتندي وبانونو العرقيتين في إقليم ماي-ندومبي بأنها إحدى أسوأ أعمال العنف في المنطقة منذ سنوات كما تسلط الضوء على الوضع المضطرب للعلاقات بين الجماعات العرقية حتى في المناطق الأهدأ بالدولة الواقعة بوسط أفريقيا.

وقالت رافينا شامداساني المتحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بعد نشر بيان عن الهجمات "يجب أن أؤكد أن عدد الأشخاص الذين نعلم أنهم دفنوا بالفعل هو 890.. لكن ثمة تقارير تفيد بأن كثيرين آخرين ربما قتلوا وألقيت جثثهم في نهر الكونغو أو جرى إحراقهم حتى الموت".

سبب العنف

وأضافت شامداساني أن العنف اندلع بسبب نزاع يتعلق بدفن زعيم إحدى القبائل.

وفي حين أن العنف ليست له علاقة مباشرة بالانتخابات التي أجريت في نهاية العام الماضي، فقد قال ناشط محلي لرويترز في ديسمبر/ كانون الأول إن التوتر بين الجماعتين العرقيتين زاد بسبب تأييد زعماء جماعة باتندي للائتلاف الحاكم ودعم زعماء جماعة بانونو لمرشحي المعارضة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала