الإعلام: روسيا تحقق رقما قياسيا جديدا في الميزان التجاري

© Sputnik . Ramil Sitdikov / الذهاب إلى بنك الصورروبل
روبل - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
يتوقع الإعلام الفرنسي أن يقوم الميزان التجاري الروسي بكسر الرقم القياسي لعام 2011، نظرا لنتائج الفرق بين واردات وصادرات البلد في نهاية عام 2018، وذلك اعتمادا على بيانات دائرة الجمارك الفدرالية الروسية.

مشهد لمدينة سوتشي - سبوتنيك عربي
منتدى الأعمال الروسي الأفريقي ينطلق من سوتشي في أكتوبر المقبل
ووفقا للمنشور، فإن الفائض التجاري نما بنسبة 65.2٪ ووصل إلى 191.4 مليون دولار، وفي عام 2011 بلغ الرقم القياسي 198 مليار دولار، مما يدل على الأمل في الوصول إلى رقم قياسي جديد.

وتوضح "وكالة الأنباء الفدرالية الروسية"، أن حجم التجارة الروسية بلغت خلال 11 شهرًا في عام 2018، 629 مليار دولار، حيث بلغت الصادرات الروسية، 410.2 مليار دولار، وشملت حاملات الطاقة أكثر من 64٪ من الصادرات.

وذكر أن فائض الحساب الجاري لميزان المدفوعات الروسي، ارتفع في الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2018 أربع مرات مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي ليبلغ 87.9 مليار دولار.

وأعلن المصرف المركزي الروسي، سابقا، أن فائض الميزان التجاري الروسي ارتفع خلال أيار/مايو الماضي بـ 1.8 مرة على أساس سنوي، وصولا إلى 15.151 مليار دولار.

يذكر أن الاقتصاد الروسي واجه على مدى عامين تقريبا أزمة بسبب تهاوي أسعار النفط والعقوبات الغربية على خلفية الوضع في أوكرانيا. وأسفرت هذه الأزمة عن انكماش الاقتصاد الروسي بنسبة 3.7 في المئة في العام 2015، وانهيار قيمة الروبل وارتفاع معدلات التضخم. إلا أن أداء الاقتصاد الروسي بدأ يتحسن بعد تعافي أسعار النفط وارتفاعها إلى قرابة 50 دولارا للبرميل.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد وقع عقب توليه مهامه الرئاسية لفترة جديدة، مرسوما حول الأهداف القومية ومهام التنمية الاستراتيجية في بلاده للفترة حتى العام 2024.

وجاء في بيان عن المكتب الصحفي للكرملين: "وقع رئيس روسيا الاتحادية، فلاديمير بوتين، مرسوما "عن الأهداف القومية ومهام التنمية الاستراتيجية لروسيا الاتحادية للفترة حتى العام 2024".

وكلف الرئيس الحكومة في مرسومه بخفض مستوى الفقر في البلاد إلى النصف، وتحقيق دخول البلاد إلى قائمة أكبر خمس اقتصادات في العالم، ورفع مستوى الدخل الحقيقي للمواطنين، وتحسين مستوى التعليم لتدخل بلاده قائمة الدول العشر ذات التعليم الأفضل عالميا، وتحسين ظروف السكن لما لا يقل عن 5 ملايين عائلة سنويا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала