تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

السيسي والبشير يبحثان في القاهرة التعاون التجاري وسد النهضة الإثيوبي

© AFP 2021عبد الفتاح السيسي وعمر البشير و هيلا ميريام ديسالين
عبد الفتاح السيسي وعمر البشير و هيلا ميريام ديسالين - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، نظيره السوداني عمر البشير، في القاهرة، حيث بحث الجانبان تعزيز التعاون التجاري، وما يتعلق بتطورات مباحثات سد النهضة الإثيوبي.

ونقلت قناة "إكسترا نيوز" المصرية تصريحات للرئيسين السيسي والبشير، اليوم الأحد، لوسائل الإعلام في قصر الاتحادية بالقاهرة.

احتجاجات مدينة أم درمان في السودان - سبوتنيك عربي
السودان... فيديو يشعل الجدل بين المحتجين واتهامات للحكومة بفبركته
وقال السيسي، إنه بحث مع البشير "تعزيز التعاون التجاري، والمشروعات المشتركة بين البلدين، كمشروع الربط الكهربائي، وتطرقت المباحثات للموضوعات ذات الصلة بين مصر والسودان وإثيوبيا، وتطورات مباحثات سد النهضة، والأوضاع في القرن الأفريقي".

فيما أشاد البشير "بدور مصر في أمن واستقرار السودان"، لافتا إلى "وجود أطراف تهوّل مما يحدث في السودان عن طريق وسائل الإعلام، وكذلك وسائل التواصل الاجتماعي".

 

وأكد البشير "الوفد رفيع المستوى الذي زار السودان مؤخرا وهي رسالة مهمة تؤكد دعم مصر لاستقرار السودان"، مشددا "يجب عدم التأثير على حقوق مصر والسودان في مياه النيل، ومصير السودان ومصر مشترك".
وتاتي هذه الزيارة في ظل اندلاع اندلاع احتجاجات في السودان، بداية من 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، في مدينة عطبرة شمال البلاد، بعد انعدام كامل لخبز الطعام، ثم تمددت تلك الاحتجاجات لتصل إلى عدد واسع من مدن السودان المختلفة.
احتجاجات السودان - سبوتنيك عربي
السودان... وفاة مواطن نتيجة إصابته أثناء أحداث الخميس الماضي بالخرطوم

 

ويعاني السودان من أزمة اقتصادية منذ انفصال جنوب السودان في 2011، وذهاب ثلاثة أرباع مناطق إنتاج النفط مع الدولة الجديدة، وظلت تتطور الأزمة مع عجز الدولة عن زيادة الإنتاج لكسب النقد الأجنبي، ووصلت ذروتها بعجزها عن توفير الخبز والوقود والدواء، مع شح في السيولة النقدية منذ منتصف العام 2017، ما تسبب في خلق غضب واسع وسط المواطنين.

ووقع 22 حزبا سودانيا غالبيتها مشاركة في الحكومة، مؤخرا، على مذكرة رفعتها، للرئيس السوداني عمر البشير، للمطالبة بحل الحكومة والبرلمان السوداني، وطالبت الجبهة الوطنية للتغيير، التي تضم 22 حزبا، بتكوين مجلس سيادي جديد يقوم بتولي أعمال السيادة عبر تشكيل حكومة انتقالية تجمع بين الكفاءات الوطنية والتمثيل السياسي لوقف الانهيار الاقتصادي ويشرف على تنظيم انتخابات عامة نزيهة، واتهمت الجبهة، الحكومة بإهمال تطوير القطاعات الإنتاجية، وعلى رأسها الزراعة وانتهاج سياسات خاطئة أدت إلى تفشي البطالة وتدهور الخدمات الصحية والتعليمية.

ويشهد السودان صعوبات اقتصادية متزايدة مع بلوغ نسبة التضخم نحو 70% وتراجع سعر الجنيه السوداني مقابل الدولار الأمريكي وسائر العملات الأجنبية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала