تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

"الأخت السرية" تساعد رهف القنون... والأخيرة تعلق

تابعنا عبر
تلقت الفتاة السعودية رهف محمد القنون، اللاجئة في كندا، دعما من حركة تدعى "الأخت السرية" وصفته رهف بأنه "عمل رائع".

وجاء دعم الحركة التي تطلق على نفسها "الأخت السرية" بتوجيه نداء عبر موقع "gofundme" لجمع التبرعات لصالحها، قالت فيه إن رهف "أصبحت رمزًا عالميًا للنساء اللواتي يحاولن الهروب من الظلم، الرجاء المساعدة في إنقاذ حياتها".

​وتستهدف الحملة جمع 100 ألف دولار أمريكي، غير أنها تمكنت من جمع حوالي 7000 دولارا أمريكا، بعد 20 يوما من إطلاق نداء التبرع على موقع "gofundme" الشهير.
وأطلقت الحركة حملة التبرع إثر فرار الفتاة السعودية إلى تايلاند ومنها إلى كندا، وجاء في نص النداء أن "رهف القنون التي لا تزال مراهقة في الثامنة عشرة من عمرها، أظهرت قدرا هائلا من الشجاعة بعد فرارها من بلدها وعائلتها في المملكة العربية السعودية"، ولاقت الفتاة دعما عالميا على مواقع التواصل الاجتماعي. 

​وأضافت الحركة: "باعتبارنا أختا سرية عالمية، فإننا سوف نعتني بها بمجرد وصولها بأمان، لكننا بحاجة إلى المساعدة للتأكد من أن لديها أموالا لإعادة التوطين والحماية. ولأن قصتها اكتسبت اهتماما عالميا، فهذه الأموال مطلوبة لتنشئتها بأمان في بلد جديد".

وعلقت رهف محمد، اليوم الثلاثاء، عن "امتنانها لهؤلاء الأشخاص"، وقالت في تغريدة لها على صفحتها في موقع "تويتر": "لقد قاموا بعمل رائع لجمع الأموال لدعمي.. أنا فخورة بذلك".

وهناك من استغل الحملة للهجوم على رهف، وكتب حساب يدعى "أم عبد الرحمن":"اخبري الوزيرة ومن يدعمك انك كنتي مخدومة ومحشومة انك كنتي تعيشي في قصر وربما كنتي ستقودي سيارتك قريبا. اتمني ان يوفروا لك ربع ما كنتي تعيشين فيه".

​​وفرت رهف من أسرتها وتحصنت داخل غرفة في فندق بمطار بانكوك الدولي لتجنب ترحيل السلطات التايلاندية لها، ثم سمحت لها السلطات بمغادرة المطار بعد محادثات مع وكالة الأمم المتحدة للاجئين.

ووصلت رهف محمد القنون (18 عاما) إلى بانكوك، السبت 5 يناير/ كانون الثاني، قادمة من الكويت وقالت إنها تخشى أن تقتلها أسرتها إذا أجبرت على العودة لبلادها.

ووصلت رهف، إلى تورونتو، مؤخرا، بعد موافقة كندا على لجوئها إلى البلاد بعد هروبها من أسرتها عبر تايلاند. وعبرت القنون صالة الوصول الدولية بمطار بيرسون بتورونتو، ترافقها وزيرة الخارجية كريستيا فريلاند، والتي وصفتها بأنها كندية جديدة تتسم بالشجاعة".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала