رئيس لجنة الأسرى في صنعاء يكشف أسباب توقف عملية التبادل بعد "مشاورات السويد"

© REUTERS / TT News Agency/Claudio Bresciani مصافحة استثنائية في السويد بين المتحاربين في اليمن
مصافحة استثنائية في السويد بين المتحاربين في اليمن - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
كشف عبد القادر المرتضى، رئيس لجنة الأسرى التابعة لحكومة صنعاء في مشاورات السويد، النقاب عن أسباب تعثر عمليات تبادل الأسرى بين الجانبين، بعد مشاورات ستوكهولم، والعراقيل التي واجهت تلك الخطوة الإنسانية.

وقال المرتضى في مقابلة مع "سبوتنيك" تنشر لاحقا، إن التحالف قدم لنا قائمة بها أكثر من 9 آلاف اسم، ونحن قدمنا قائمة بها 7500 اسم، وبدورنا قدمنا لهم إفادات عن أكثر من 80% من الكشف الذي تقدموا به، وكان هناك أكثر من 2000 اسم مكرر، وأيضا أكثر من 1400 اسم، تم إطلاق سراحهم بالإضافة إلى أسماء وهمية كانت بالكشوف غير مكتملة البيانات، ولم نستطع العثور عليها، بالإضافة إلى 1500 اسم كانوا موجودين لدينا.

طيران التحالف العربي - مقاتلات إف-15 (F-15) السعودية - سبوتنيك عربي
التحالف العربي يشن سلسلة غارات على اليمن
وتابع رئيس لجنة الأسرى، كما أبلغناهم أن لدينا مئات الجثث قد تكون للأشخاص الذين لم يتم التعرف على حقيقة وجودهم "مجهولي الهوية"، لكن الرد على مطالبتنا وكشوفنا من جانبهم كانت ضعيفة جدا، ولم يفيدونا سوى عن 700 شخص من أصل 7500 شخص موجودين بالقائمة، وتلك كانت الإشكالية الأكبر والسبب الحقيقي وراء تعثر المشاورات.

وأشار المرتضى، لهذا كان لابد من جولة ثانية يتم فيها إعادة البحث والتحري وتقديم الإفادات مرة أخرى، والرد على الملاحظات، وهو ما نحن فيه الآن بعد نقل العملية إلى الأردن، للأسف الشديد الرد الذي أتى من قبل التحالف كان مخيبا للآمال بشكل كبير جدا، وأنكروا وجود الآلاف الذين نعرف أماكن سجنهم، وعلى تواصل معهم وبعضهم قد زارهم الصليب الأحمر وحملت رسائل منهم إلى ذويهم، وبعضهم تم التفاوض بشأنه من قبل مع التحالف، ولم يشيروا إلى أي من الأسرى ممن لدى الإمارات العربية المتحدة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала