تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

المشاورات بين "أنصار الله" والتحالف بشأن الحديدة تصل إلى طريق مسدود

© REUTERS / Abduljabbar Zeyadميناء الحديدة، اليمن 5 أغسطس/ آب 2018
ميناء الحديدة، اليمن 5 أغسطس/ آب 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
قال سليم المغلس، عضو وفد صنعاء في مشاورات السويد، إن المشاورات بين "أنصار الله" والتحالف بشأن الحديدة وصلت إلى طريق مسدود.

وأضاف، في اتصال مع "سبوتنيك"، اليوم الاثنين، "فريقنا قدم مقترحا جديدا لخطة إعادة الانتشار، تضمنت إعادة انتشار مقاتلي الطرفين إلى مسافة 30 كيلومتر، مقسمة على مرحلتين حسب اتفاق السويد".

مصافحة استثنائية في السويد بين المتحاربين في اليمن - سبوتنيك عربي
عسكري يمني يوضح تأثير هجوم لحج على مشاورات السويد
وتابع المغلس "المرحلة الأولى هي إعادة الانتشار من الموانئ والمناطق الحرجة 15 كيلو، والمرحلة الثانية استكمال الانتشار من المدينة 15 كيلو، فتكون قوات الطرفين على بعد 30 كيلو من المدينة".

واستطرد "بخصوص المدفعية والدبابات والعربات يعاد انتشارها إلى مسافة 50 كيلومتر مقسمة بين المرحلتين كل مرحلة مسافة 25 كيلو".

وأضاف عضو وفد صنعاء "للأسف رفض فريق تحالف العدوان هذا المقترح رغم ما اتسم به من إنصاف ومنطق عسكري مطمئن للجميع، فمن غير المنطقي مايطرحه وفد تحالف العدوان من إعادة انتشار صوري لقواته وحديثه حول مسافة الكيلو متر الواحد فقط (قد يزيد أو ينقص) في المرحلة الأولى مقابل إعادة انتشار قواتنا 15 كيلو مترا".

وأوضح "مثل هذا الانتشار وبهذه المسافة ماهو إلا خطوة شكلية غير مجدية عسكريا ووضعت من باب محاولة الخداع استعدادا لهجوم عسكري مباغت على المدينة، خصوصا مع استمرار التعزيزات والتحصينات والتجهيزات التي يعدها في الحديدة".

سفينة بميناء الحديدة - سبوتنيك عربي
التحالف العربي يتهم "أنصار الله" بتعطيل دخول السفن إلى ميناء الحديدة
وقال "كما إنها تعبر بشكل جلي على عدم استعدادهم نفسيا لإنهاء الحرب واتخاذ خطوات جادة وحقيقية نحو تنفيذ الالتفاف، يحاول فريقنا منذ يوم أمس أن يقنع فريق الطرف الآخر بالموافقة على خطوات ومسافات معقولة وجادة ومنطقية بما يحقق التهدئة حسب الاتفاق".

وأضاف المغلس "فشل فريقنا وباتريك كاميرت في إقناع الطرف الآخر بالموافقة على خطوات جادة ومسافات معقولة تحقق هدف التهدئة، فاعتقد أن لدى الأمم المتحدة أوراقها للضغط على دول تحالف العدوان بما يمكنها من إجبار هذه الدول للسير في خطوات جادة نحو تنفيذ الاتفاق، في حال توفر الإرادة الأممية لتنفيذ الاتفاق.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا عربيا في اليمن ينفذ، منذ 26 مارس/ آذار 2015، عمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" في يناير / كانون الثاني من العام ذاته.

وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75 في المئة من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.

وتوصل الطرفان الحكومة اليمنية و"الحوثيين" في ديسمبر/ كانون الأول الماضي لجملة من الاتفاقات شملت وقف إطلاق للنار في محافظة الحديدة غربي البلاد وتيسير إدخال المساعدات لملايين اليمنيين، ويتبادل الطرفان بشكل متكرر الاتهامات بانتهاك الاتفاق.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала