"فوضى غير مسبوقة" وسخط شعبي أردني بعد تعيين أشخاص في مناصب عليا

© REUTERS / MUHAMMAD HAMEDرئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز
رئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
حالة من الغضب العارم اجتاحت الأوساط الأردنية بعد تعيين شخصيات في مناصب عليا، وقيل بعد ذلك إن الحكومة تجاوزت بذلك أسس التعيينات العليا القانونية، ما جعلها عرضة للهجوم بقسوة خلال اليومين الماضيين وعلى مدار ساعات.

علم الأردن - سبوتنيك عربي
الاعتداء على نائب أردني وتواطؤ من رئيس وأمن "جامعة البلقاء التطبيقية"
فوضى عارمة "غير مسبوقة"، هكذا وصفتها صحيفة "رأي اليوم"، مشيرة إلى أنها كانت على المستوى الإداري والبرلماني والسياسي الأردني بعدما تبين أنها شملت أربعة من أشقاء أعضاء البرلمان وبصورة تسببت بموجة سخط شعبي رفيعة المستوى.

ولهذا الغرض، عقد مجلس الوزراء الأردني بعد ظهر اليوم الثلاثاء جلسة طارئة جدا لمناقشة تأثير التعيينات على الصعيد الشعبي بعد موجة سخط وغضب شملت حتى أعضاء في البرلمان احتجوا وطالبوا بتعيين أشقائهم أيضا.

وأشار وزراء في الحكومة إلى أن صدمة توسعت في المجلس بعدما قرأ الرئيس عمر الرزاز تقريره اليومي عن منصات التواصل الاجتماعي لافتا إلى وجود عاصفة اعتراضات غير مسبوقة وتنديد شديد برئيس الحكومة نفسه وقراراته بالتعيين.

ومن هذا الجانب من المتوقع أن يعيد الرزاز تقييم المسألة، وأنه قد يعلن حسب مقربين منه التراجع عن التعيينات التي شملت أشقاء أربعة من أعضاء البرلمان تحت تهديد الشارع.

وعينت حكومة الرزاز أمس الاثنين أربعة اشخاص في أربع وظائف مهمة هي رئاسة مجلس إدارة المناطق الحرة، وشركة تطوير العقبة، ومؤسسات إدارة المساهمات الحكومية، والمعهد العام للإدارة العامة.

وحظي بتلك المناصب الأربعة أشقاء للنواب وبدون مقابلات أو لجان فحص أو إعلانات شفافة سبق أن التزم بها الرزاز. وقال مقربون من الرزاز لرأي اليوم انه لم يكن يتوقع كل هذه الضجة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала