كذب ترامب ولو صدق

كذب ترامب ولو صدق
تابعنا عبرTelegram
تناقش هذه الحلقة عدة مواضيع ساخنة أهمها، تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول القضاء على تنظيم "داعش" وانسحاب القوات الأمريكية من سوريا؛ وآخر مستجدات ما يحصل في الشمال السوري؛ واتهامات غربية لوكالة "سبوتنيك" و"RT" الروسيتين؛ وتقرير عسكري سويدي عن تحضير روسيا لحرب كبرى.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعلن القضاء على "داعش"

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال زيارة قاعدة الأسد الجوية في العراق - سبوتنيك عربي
خبير: ترامب يمثل دور المنتصر في سوريا
يتحدث الرئيس الأمريكي من فترة إلى أخرى عن القضاء على تنظيم "داعش" الإرهابي، واقتراب انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، لكننا لم نر أي تنفيذ لاقوال الرئيس الأمريكي، وكأن ما يقوله في النهار يمحوه ظلام الليل، ولا زالت عناصر "داعش" الإرهابية تتحرك بحرية في المناطق التي تسيطر عليها الولايات المتحدة في سوريا، وهنا نتساءل هل "داعش" عدو للولايات المتحدة حقا أم أداة في يد ترامب يستخدمها ضد الجيش السوري المدعوم من روسيا لإطالة زمن الحرب، كل الوقائع تقول أن إرهابيي "داعش" يتنقلون على مرأى من أعين الجنود الأمريكيين.

ومن جديد، لم يستبعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإعلان عن القضاء التام على تنظيم "داعش" في سوريا والعراق الأسبوع القادم، مؤكدا ضرورة مواصلة الجهود لمحاربته.

وعرض ترامب في مستهل كلمة ألقاها خلال اجتماع لوزراء دفاع الدول الأعضاء في التحالف الدولي ضد "داعش" في واشنطن، "إنجازات" قوات التحالف بقيادة بلاده في الحرب على "داعش"، مشيرا إلى أن التحالف استعاد، خلال السنتين الماضيتين، أكثر من 20 ألف ميل مربع من الأراضي التي كانت تحت سيطرة التنظيم في سوريا والعراق، محققا "انتصارا بعد آخر" وحرر الموصل والرقة وقتل تقريبا جميع القياديين البارزين في التنظيم.

أضاف أن "الجنود الأميركيين وشركاءنا في التحالف وقوات سوريا الديمقراطية حرروا على الأرجح كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش في سوريا والعراق".

وجاء حديث ترامب بعد تصريحات لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، قال فيها "إن الانسحاب الأميركي المزمع من سوريا، لن يشكل نهاية للحرب ضد تنظيم داعش المتشدد".

وحول تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والقضاء على تنظيم "داعش" الإرهابي، يقول الخبير العسكري والاستراتيجي يحيى سليمان: "لا تعدو كونها نوع من أنواع الخداع لأن دخوله إلى المنطقة بحجة مقاتلة تنظيم داعش كان خدعة، كما أن ترامب يمارس سياسة مرتبكة ومتقلبة، ويتعامل مع الملفات السياسية كتاجر".

وأضاف الخبير العسكري اللواء يحيى سليمان: "ترامب سيلجم أردوغان في مطامحه ومخططاته، لكنه سيبقي على التنسيق مع الأتراك وتبادل الأدوار معهم".

ربما نستطيع القول: كذب ترامب ولو صدق.

ماذا يحصل في الشمال السوري على مرأى من القوات التركية؟

 تسيطر عليها "جبهة النصرة" الإرهابية على كامل محافظة إدلب، بينما تركيا لا تحرك ساكنا، بل والأكثر من ذلك لم تنفذ تعهداتها بمحاربة الجماعات الإرهابية في هذه المنطقة، ولا بد من التذكير أن الرئيس بوتين والرئيس أردوغان اتفقا في سوتشي على محاربة الإرهاب وإنشاء منطقة منزوعة السلاح، لكن لم تنفذ تركيا ما التزماتها على تم الاتفاق عليه.

أول مرة تم تنفذ عملية جوية مشتركة بين القوات الجوية الروسية والسورية من قاعدة حميميم السورية. - سبوتنيك عربي
هل منع محور موسكو دمشق قيام "المنطقة الآمنة" في الشمال السوري
ولا زال آلاف الإرهابيين يعبرون الحدود التركية إلى الداخل السوري، دعما ل"جبهة النصرة" الإرهابية، وكل ذلك على مرأى من حرس الحدود التركي، تزامنا مع ورود أنباء عن إرسال الجيش السوري للمزيد من التعزيزات العسكرية إلى أطراف المنطقة منزوعة السلاح في الشمال السوري وعن اقتراب إطلاق عملية عسكرية في الأرياف المتاخمة لمحافظة إدلب التي تسيطر عليها "جبهة النصرة" المدرجة على قائمة الإرهاب العالمي في مجلس الأمن، وكانت تركيا تعهدت بمحاربة الجماعات الإرهابية في إدلب، لكن كل الوقائع تؤكد أن تركيا لم تنفذ ما تعهدت به لروسيا وخاصة في اتفاق سوتشي بين الرئيس فاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان.

— إذا إلى متى سيستمر الصبر على ما يفعله الإرهابيون في الشمال السوري، بينما يتغاضى الأتراك على نشاط الجماعات الإرهابية في الشمال السوري؟

حول النشاط التركي في الشمال السوري، يقول المحلل السياسي والاستراتيجي كمال جفا: "تقوم جبهة النصرة بالتحرك بحرية وتنقل السلاح والعناصر الإرهابية على مرأى من أعين القوات التركية، داخل نقاط المراقبة، كما أن هناك جماعات إرهابية أخرى مثل حراس الدين والحزب الإسلامي التركستاني وأجناد القوقاز وفصائل جهادية عالمية مع فصائل تركمانية تعمل وبتنسيق كامل مع المخابرات التركية، فلذلك تركيا لم تلتزم على ما وقعت عليه مع روسيا حتى الآن، وهذا ما أوصل الدولة السورية وحلفاءها إلى نقطة اللاعودة، وعلى ما يبدو أن هناك قرارا اتخذ ببدء عملية عسكرية، بعد أن فقدت سوريا وحتى روسيا صبرهما حيال ما تقوم به تركيا وعدم الالتزام بما تم الاتفاق عليه في سوتشي".

اتهامات غربية لوكالة "سبوتنيك" و "RT"  الروسيتين

وكالة سبوتنيك للأنباء والإذاعة الدولية - سبوتنيك عربي
منع "سبوتنيك" من حضور اجتماع مجموعة ليما هو ملاحقة ذات دوافع سياسية
يتحدث الغرب دائما عن أن لديه حرية إعلام وديمقراطية، لكن عندما يسمع وجهة نظر تخالف وجهة نظر ما يروج له، يبدأ بالعمل على كم الأفواه وتوجيه الاتهامات لوسائل إعلام لا تروق له، وقد شهدنا كثيرا من الضغط على وسائل الإعلام الروسية من قبل دول غربية وعلى رأسها بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

وقد أدانت موسكو مرارا ملاحقة سلطات بعض الدول الغربية مثل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، وسائل الإعلام الروسية في أراضيها بذرائع زائفة، منها التدخل في الانتخابات ومحاولات تأجيج الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقال بيسكوف في منتدى إعلامي في موسكو: "تتعرض وسائل إعلامنا المتمثلة بـRT  وسبوتنيك للملاحقة في بريطانيا، حيث يقيدون حقها في العمل، وجمع ونشر المعلومات. وذلك يضطرنا لرصد وسائل الإعلام البريطانية بشكل دقيق جدا لتحديد مدى التزامها بالتشريعات الروسية الحالية".

كما أكد بيسكوف أن وسائل الإعلام في روسيا لا تتعرض لأي رقابة، مشيرا إلى أن تقييد الملكية الأجنبية لوسائل الإعلام سياسة تمارسها دول مختلفة، وهي "فكرة صحيحة في الأساس".

وحول اتهام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لوكالة أنباء "سبوتنيك" الدولية و "RT" ، بالوقوف مع السترات الصفراء، قالت مارغريتا سيمونيان رئيسة تحرير وكالة "سبوتنيك" و RT، في مقابلة تلفزيونية على قناة "روسيا1":

الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي أسبوعي في موسكو، 23 يناير/ كانون الثاني 2019 - سبوتنيك عربي
روسيا تطالب فرنسا بكشف حقيقة تصريحات ماكرون بشأن "آر تي"
مارغريتا سيمونيان: "كما تبين لنا خلال فترة قصيرة من رئاسة ماكرون في فرنسا مشكلتان هما "آر تي" و"سبوتنيك" وقد اختارنا ماكرون هدفا له  كرسالة رئيسية لخطابه في حملته الانتخابية حتى  قبل أن يصبح رئيسا. بمجرد أن تعرض للمهاجمة والانتقاد قام بتوجيه أصابع الاتهام الى روسيا و"آر تي" و "سبوتنيك"، زاعما بأن روسيا وإعلامَها لا يريدونه أن يصبح رئيسا وأن الرئيس بوتين لا يريد ذلك هو أيضا ويستخدم أسلحته ضد ماكرون. وبعد أن أصبح ماكرون رئيسا، ظهرت لديه مشكلة سياسية داخلية هائلة — "السترات الصفراء" التي  لا تهدأ وبدأ تصنيفه بالانخفاض حتى أنه أصبح ليس أعلى بكثير من تصنيف مادورو، الذي أصبح هذا العالم الغربي بأكمله لا يعتبره رئيسا  بل يعتبر الرئيس هو ذلك الصبي الاكثر تقربا من العالم الغربي

لا تتواصل الوزارات في فرنسا مع وكالتي "آر تي" و "سبوتنيك" ، لكننا لسنا بحاجة إليها وتتواصل معنا الدوائر الأكثر شعبية في فرنسا وهي دوائر- "السترات صفراء" التي لا تتواصل مع أي طرف اخر غيرنا،  بينما تشتكي وسائل الإعلام الفرنسية الرسمية من عدم امكانية التواصل مع السترات الصفراء لأنهم يقولون بان السترات الصفراء لا تعطي مقابلات إلا مع "آر تي" وسبوتنيك". 

العلم السويدي - سبوتنيك عربي
خبير روسي: السويد تختلق تقارير مزعومة حول التهديدات الروسية للغرب

وفيما يخص ادعاء فرنسا بأنها دولة لديها تقاليد عريقة  في الديموقراطية وحرية التعبير وحرية الكلمة وحقوق الانسان، وبين تصرفاتها غير الديموقراطية تجاه الإعلام الروسي.

يقول رئيس تحرير موقع ميد لاين نيوز طارق عجيب من باريس: "إن هذه الاتهامات الفرنسية هي استهداف لروسيا من خلال استهداف إعلامها، وقد أثبت الإعلام الروسي في الفترة الأخيرة أنه حاضر وأنه قادر لأن يصل إلى الشارع، وهذا الوصل هو دليل على أن يستجق من المشاهد أو المتلقي أن يتابع هذه الوسيلة لأنه يجد فيها مصداقية، وفيها ما يلبي جاجاته المعرفية، والإعلام الروسي يتمتع بالشفافية وقول الحقيقة هذا لا يخدم الرئيس ماكرون على الساحة العالمية لأنه ينقل حقيقة تحركات "السترات الصفراء" وغيرها، كما أنه يحاول الهروب من استحقاقات داخلية، فلذلك بدأ تحميل مسؤولية هذا الحراك إلى تدخل خارجي، ولكن في الحقيقة فإن الرئيس ماكرون يظهر أنه ضعيف أمام إعلام يمتلك شفافية، لذلك سيقاطع هذا الإعلام، ويمنعه التواصل مع المسؤولين والحضور في المؤتمرات الصحفية وهذا دليل الخوف من الإعلام الروسي، والذي يفعله ماكرون وبريطانيا ضد الإعلام الروسي هو للضغط على روسيا ومن أجل كم الأصوات التي لا تغرد مع نفس سرب الرئيس ماكرون. "  

العلم السويدي - سبوتنيك عربي
خبير روسي: السويد تختلق تقارير مزعومة حول التهديدات الروسية للغرب
تقرير عسكري سويدي عن تحضير روسيا لحرب كبرى

علق المعهد السويدي للدراسات العسكرية والدفاعية في تقرير له عن نشاط روسيا العسكري، حيث اعتبر أن كل الإشارات والتحركات العسكرية تدل على استعداد الجيش الروسي لحرب ما.

وفقا للمحللين في التقرير السويدي، فإن روسيا لطالما كانت تولي اهتماما كبيرا بمسائل فض وحل النزاعات بالطرق السلمية وعبر المفاوضات، لكن اليوم تغيرت الأولويات الروسية وباتت تعتمد أكثر على التدريبات العسكرية لجيشها ما يدل على نيتها العسكرية في حل القضايا المستقبلية.

وحول التقرير السويدي تحدث لإذاعتنا مدير معهد القضايا السياسية ألكسندر شبونت قائلا: تشير السويد دائما إلى" التهديد العسكري الروسي المفترض "، لتعزيز إمكاناتها العسكرية — مع العلم ان السويد مترفّعة جدا عن تلك البلدان التي تتميز بهذه الخصوصية الجيوسياسية لذلك هي ابعد ما تكون عن هذا التهديد الخارجي.

لا تزال روسيا تعتبر تقليديا أساسا جديا للعبة السياسية المحلية في السويد، والتقرير نفسه ليس جديدا، إذ يمكن تذكر عمليات البحث التي لا تعد ولا تحصى عن الغواصات الروسية قبالة سواحل السويد، و فضائح التجسس التي تظهر أيضا من وقت الى آخر بزعم وجود "عملاء روس" لذلك التقرير في محتواه يعكس الخط العام لسلوك الادارة السويدية فيما يتعلق باختلاق التهديد العسكري المزعوم.

إعداد وتقديم: عماد الطفيلي ونزار بوش

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала