موسكو: كاراكاس لم تطلب مساعدات عسكرية من روسيا

© Sputnik . Natalia Seliverstova / الذهاب إلى بنك الصورالخارجية الروسية
الخارجية الروسية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت روسيا، اليوم الجمعة، أن فنزويلا لم تطلب مساعدات عسكرية منها، وذلك في ظل الأزمة السياسية التي تشهدها في الفترة الأخيرة.

موسكو- سبوتنيك وقال رئيس قسم أمريكا اللاتينية في وزارة الخارجية الروسية، ألكسندر شيتينين، إن كاراكاس لم ترسل إلى موسكو طلبا للحصول على مساعدات عسكرية روسية.

زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو في كاراكاس، فنزويلا  26 يناير / كانون الثاني 2019 - سبوتنيك عربي
التشيك تعترف بغوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا
وأضاف شيتينين، ردا على سؤال ما إذا كان هناك طلبا من كاراكاس من أجل إرسال مساعدات عسكرية روسية لفنزويلا: "نحن نأخذ في الاعتبار الطلبات المقدمة من شركائنا الاستراتيجيين ونحللها بعناية. لم نتلق طلبا بهذا الشأن".

وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا، إثر إعلان رئيس الجمعية الوطنية خوان غوايدو، نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، وسارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وتبعته كندا، كولومبيا، بيرو، الإكوادور، باراغواي، البرازيل، تشيلي، بنما، الأرجنتين، كوستاريكا، غواتيمالا، جورجيا ثم بريطانيا. فيما أيدت كل من روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى قبل أيام اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.

وعقب ذلك، أعلن الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهما إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده. كما اتهم مادورو الولايات المتحدة، بالوقوف وراء الأحداث الأخيرة، كما اتهم رئيس البرلمان خوان غوايدو بانتهاك القانون والدستور، بعد إعلان نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد.

وقال مادورو في مقابلة مع قناة "سي إن إن ترك إن "إدارة ترامب المتطرفة تستهدف فنزويلا وتضر الحياة الاجتماعية والسياسية". واعتبر أن ما قام به غوايدو يعد "انتهاك للقانون والدستور"، مضيفا: "أنا لست قاضيا. القضاء هو من سيحدد الخطوات المطلوبة لحماية دستورنا وحماية بلدنا".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала