وارسو وزاهدان... هل يشكلان مسارا جديدا لمستقبل الخلافات السعودية الإيرانية؟

وارسو وزاهدان.. هل يشكلان مسارا جديدا لمستقبل الخلافات السعودية الإيرانية؟
تابعنا عبرTelegram
في تصعيد جديد، أكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري أمس السبت، أن الجمهورية الاسلامية الإيرانية سيكون لها بعد هجوم زاهدان تعاطيا مختلفا مع السعودية والامارات، موضحًا أن الإرهابيين الذين ارتكبوا جريمة زاهدان هم مدعومون من قبل باكستان، على حد قوله.

محمد علي جعفري - سبوتنيك عربي
إيران تهدد بإجراءات انتقامية إزاء "مؤامرات" السعودية والإمارات
تعقيبا على ذلك، توقع محمد غروي، الكاتب والإعلامي الإيراني، أن الرد الإيراني سيكون قريبا وعلى مستوى الهجمة الإرهابية التي راح ضحيتها منتسبي الحرس الثوري في زاهدان، متوقعًا ردًا إيرانيا سريعأ داخل معسكرات "منظمة العدل" الإرهابية بالأراضي الباكستانية.

وفيما يخص الوضع الأمني في محافظة زاهدان، أكد الكاتب والإعلامي الإيراني، محمد غروي، أن هذه المنطقة لديها بيئة حاضنة للإرهاب، بالإضافة لمعدل الفقر المرتفع بها، مما دفع بعض أهالي هذه المنطقة للذهاب إلى حيث يتواجد المال، معتبرًا أن المال السعودي والإماراتي هناك كثر هذه الأيام وفق تعبيره.

من جانبه، قال عبد الله غانم القحطاني، الكاتب والمحلل السياسي السعودي، إن الاتهامات الإيرانية للملكة العربية السعودية معتادة وليست مؤثرة، حيث يحاول المسؤولون الإيرانيون الهروب من أزماتهم الداخلية، ونقلها إلى مواقع أخرى؛ لتحقيق أهداف سياسية معروفة، معتبرًا أن العقلية الإيرانية وسياساتها أصبحت محفوظة داخل الشرق الأوسط.

وأكد  القحطاني، أن المنطقة العربية بأكملها تتعرض لتدمير ممنهج، حيث أن أي مكان يتواجد به الحرس الثوري الإيراني، وثقافته التخريبية يدمر تلقائيًا وفق قوله، مطالبًا الجميع بالنظر لوضع العراق، سوريا، لبنان واليمن، كونهم مناطق تمركز القوات إيرانية في المنطقة العربية، فضلًا عن أن إيران تمارس الإرهاب في السعودية، بإرسال الصواريخ الباليستية من اليمن، وعددوها 210 صاروخ حتى الأن.

للمزيد تابعوا بين السطور لهذا اليوم…

إعداد وتقديم هند الضاوي

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала