الحكومة العراقية وترسيخ المفاهيم الجديدة في سياسية البلاد المستقبلية

الحكومة العراقية وترسيخ المفاهيم الجديدة في سياسية البلاد المستقبلية
تابعنا عبرTelegram
كشفت مصادر سياسية أن تحالفي الفتح وسائرون، ناقشا خلال اجتماعاتهما الأخيرة أسماء مرشحين بديلة عن فالح الفياض لحقيبة الداخلية، فيما اعتبر أحد النواب، أن انفراد الفتح وسائرون بمشاورات تشكيل الحكومة، قد يعيد الاصطفاف الطائفي.

ضيف برنامج هموم عراقية على أثير راديو "سبوتنيك" المختص في شؤون الحكومات المحلية محمد عبد زيد الفندي، يقول حول الموضوع:

البرلمان العراقي - سبوتنيك عربي
الفياض يتسبب بأزمة سياسية داخل البرلمان العراقي

"إن سبب عدم إكمال الكابينة الوزارية هو بفعل التدخلات الحزبية وكذلك تدخلات رؤساء الكتل عبر فرض إرادتهم الشخصية، ويمكن اختزال ذلك بغياب الشعور بالمسؤولية، كما لا يخفى على أحد الحراك الدولي والإقليمي باتجاه تشكيل الحكومة، وهذه الدورة من عمل الحكومة شهدت تدخلات خارجية أقل من سابقاتها، وهذا يمهد لكي تكون الحكومات القادمة أكثر استقلالية، ومع ذلك تبقى الضغوط الأمريكية والإقليمية قائمة."

وأضاف الفندي، "لا يوجد هناك استقلال تام أو ترك المساحة لرئيس الوزراء العراقي من أجل اختيار الكابينة الوزارية، ومسألة حريته في اختيار وزرائه هي لا تتعدى مسألة الحبر على ورق، فالحياة السياسية في العراق هي حياة برلمانية، وبالتالي هناك دور كبير للأحزاب في رسم المشهد، لذلك لا توجد الاريحية التامة لرئيس الوزراء، بالرغم من أن الأمور بدأت تأخذ المنحى الطبيعي عبر ترك المجال لرئيس الوزراء، إدراكا من الأحزاب والتيارات السياسية بخطورة المرحلة."

إعداد وتقديم ضياء إبراهيم حسون

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала