تغريم "جونسون آند جونسون" 29 مليون دولار بسبب مادة مسرطنة في منتجاتها

© AP Photo / Matt Rourkeبودرة تلك أطفال "جونسون أند جونسون"
بودرة تلك أطفال جونسون أند جونسون - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
ألزمت هيئة محلفين أمريكية شركة "جونسون آند جونسون" بدفع 29 مليون دولار، لامرأة مصابة بورم نادر جراء مادة مسرطنة في منتجات الشركة.

جونسون آند جونسون - سبوتنيك عربي
الهند تتخذ إجراء ضد بودرة أطفال "جونسون آند جونسون"
وقالت هيئة المحلفين في ولاية كاليفورنيا، التي أصدرت القرار، إن الشركة المذكورة فشلت في تحذير المستهلكين من المخاطر الصحية لمنتجاتها.

ويمثل الحكم الصادر من المحكمة العليا بالولاية أحدث ضربة تتلقاها شركة مستلزمات التجميل والعناية بالصحة التي تواجه أكثر من 1300 دعوى قضائية مرتبطة ببودرة التلك؛ بحسب رويترز.

وجاء قرار الهئية بعدما ادعت سيدة أمريكية تدعى تيري ليفيت أن مادة "الأسبستوس" في منتجات بودرة الأطفال الخاصة بالشركة هي المسؤولة عن إصابتها بالسرطان.

وتم تشخيص ليفيت بسرطان الظهارة المتوسطة في عام 2017، عقب استخدامها لبودرة الأطفال ومنتجات الاستحمام من "جونسون آند جونسون"، خلال الستينيات والسبعينيات.

وتعد قضية ليفيت الأولى التي يتم رفعها إلى القضاء منذ تقرير نشرته وكالة رويترز في ديسمبر الماضي، استنادا إلى وثائق داخلية للشركة، يكشف أن "جونسون آند جونسون" كانت تدرك أن التلك الموجود في منتجاتها يحتوي على الأسبستوس من سبعينيات القرن الماضي وحتى أوائل عام 2000، لكنها فشلت في إبلاغ المستهلكين بالأمر.

بودرة تلك أطفال جونسون أند جونسون - سبوتنيك عربي
بعد استخدامها لعقود... مزاعم مخيفة بشأن بودرة الأطفال "جونسون آند جونسون"
في المقابل تؤكد شركة "جونسون آند جونسون" أن منتجاتها "آمنة وخالية من الأسبستوس"، وقالت الشركة إنها ستطعن على الحكم، لما وصفتها بأنها "أخطاء إجرائية وثبوتية" شابت عملية المحاكمة. وأضافت الشركة أن فريق الدفاع عن المرأة لم يتمكن من إثبات أن بودرة التلك تحتوي على مادة الاسبستوس.

وكانت هيئة الرقابة على الأدوية في الهند، أصدرت أمرا لشركة "جونسون آند جونسون" الأمريكية، في ديسمبر الماضي، بوقف استخدام المواد الخام الموجودة في اثنين من مصانعها بالبلاد لتصنيع بودرة الأطفال، حتى تثبت نتائج الفحص خلوها من مادة الأسبستوس المسببة للسرطان.

وقال المسؤول في الهيئة المركزية للرقابة على الدواء، لرويترز، إن أمرا مكتوبا أرسل إلى الشركة الأمريكية، لإخطارها بوقف استخدام "كميات ضخمة" من المواد الخام المكدسة في مصنعيها في شمال وغرب البلاد.

وفي الفترة ذاتها (ديسمبر الماضي) أكدت الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية على أن منتجات بودرة "التالك" الموجودة في الأسواق السعودية خالية من مادة الأسبستوس، التي تربطها بعض الدراسات بمرض السرطان.

وأكدت الهيئة على أنها تتحقق بشكل دوري من سلامة منتجات التجميل، وذلك بسحب عينات منها في الأسواق المحلية بمختلف المناطق وفقا لمعايير تحددها بناء على مدى خطورتها على المستهلكين.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала