بولتون لمادورو: لا تمنع المساعدات الإنسانية عن الفنزويليين

© REUTERS / STRINGERالرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يخطب في حشد مؤيد له في كاراكاس
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يخطب في حشد مؤيد له في كاراكاس - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
طالب جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأمريكي، بأن يتوقف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، عن منع وصول المساعدات الإنسانية إلى الفنزويليين.

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يخطب في حشد مؤيد له في كاراكاس - سبوتنيك عربي
ريابكوف ومبعوث أمريكا إلى فنزويلا يناقشان أزمة البلاد السياسية في روما
ويرفض مادورو قبول المساعدات الدولية التي يصفها بـ "الذريعة" لبدء تدخل عسكري تقوده الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن فنزويلا ليست بحاجة إلى صدقة، مطالبا بدلا من ذلك بوضع حد للحصار والعقوبات.

وكتب على "تويتر"، اليوم الأحد 17 مارس / أذار: "اتفاقنا هذا الأسبوع بشأن إيصال مساعدات إلى فنزويلا عن طريق جزيرة كوراساو، التابعة لمملكة هولندا، يكشف مدى التزامنا وقدرتنا على إيصال المساعدات الأساسية إلى الشعب الفنزويلي".

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، السبت 16 مارس، إنه من المقرر أن يبحث المبعوث الأمريكي إلى فنزويلا، إليوت أبرامز، الأزمة، التي تشهدها البلاد مع نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، في روما يومي 18 و19 مارس الجاري.

وأضاف: "سيتم بحث الوضع المتدهور في فنزويلا، كما سيلتقي أبرامز مع مسؤولين إيطاليين، بما في ذلك المستشار الدبلوماسي لرئيس الوزراء، بيترو بيناسي".

وتعرض 23 إقليما من أقاليم فنزويلا لانقطاع إمدادات الطاقة يوم 7 مارس الجاري، وأعلنت شركة الكهرباء الوطنية أن حالة الإظلام نجمت عن حادث في محطة "سيمون بوليفار" للطاقة الكهرومائية.

وحمل رئيس فنزويلا، نيكولاس مادورو، "الإمبريالية الأمريكية" المسؤولية عن الحادث، بينما نفت وزارة الخارجية الأمريكية ضلوعها فيه.

وقال أن سبب انقطاع الكهرباء في بعض المناطق بفنزويلا جاء بعد هجوم إلكتروني استهدف نظام التحكم الآلي بمحطة توليد الطاقة الكهرومائية، مما استدعى إغلاقها مؤقتا، ما تسبب في انقطاع إمدادات الطاقة.

وتفاقمت الأزمة السياسية في فنزويلا بعد إعلان رئيس البرلمان الفنزويلي، زعيم المعارضة، خوان غوايدو، نفسه رئيسا للبلاد لفترة انتقالية وإجراء انتخابات رئاسية جديدة. فيما سارعت الولايات المتحدة للاعتراف به مطالبة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بعدم استخدام العنف ضد المعارضة.

ومن جانبه شدد مادورو على أنه هو الرئيس الشرعي للبلاد، واصفا رئيس البرلمان والمعارضة بـ"دمية" في يد الولايات المتحدة.

واعترفت فرنسا إلى جانب ألمانيا، وإسبانيا وبريطانيا وهولندا رسميا بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا مكلفا إلى حين إجراء انتخابات، في حين أيدت كل من روسيا والصين وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو.    

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала