الأمن الوطني الجزائري ينفي المعلومات حول قمع المتظاهرين

تابعنا عبرTelegram
نفت المديرية العامة للأمن الوطني الجزائري بشدة المعلومات التي تم تداولها حول قمع المتظاهرين.

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني الجزائري عن نفيها الشديد لكل المعلومات التي أوردتها إحدى وكالات الأنباء الدولية بخصوص قمع المتظاهرين في المسيرات التي تشهدها الجزائر للمطالبة برحيل الرئيس بوتفليقة في جمعتها السادسة على التوالي، وفقا لموقع "البلاد نت".

وأكدت المديرية العامة في بيان لها اليوم أنه "لا صحة للأنباء التي تروج حول قمع المتظاهرين في العاصمة أو في أي ولاية أخرى".

وأشار البيان إلى أن "الأمن الوطني لم يمنح أي إحصائيات حول عدد المتظاهرين في الجزائر العاصمة".

ونقلت وكالة "رويترز" في وقت سابق أنباء عن شهود أن الشرطة الجزائرية تطلق الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع على المحتجين في العاصمة الجزائرية

وخرج المتظاهرون اليوم بمسيرات في العاصمة الجزائرية للجمعة السادسة على التوالي حاملين لافتات ومرددين هتافات للمطالبة باستقالة بوتفليقة بعد أيام من دعوة الجيش لتنحيه.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала