تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الملك سلمان يعلق على قرار ترامب بشأن الجولان السوري ويهدد إيران

© REUTERS / ZOUBEIR SOUISSIالعاهل السعودي الملك سلمان مع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي وأمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباج
العاهل السعودي الملك سلمان مع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي وأمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباج - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
جدد العاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز، خلال كلمة له اليوم الأحد، في انطلاق القمة العربية الثلاثين من تونس، على الرفض القاطع لأي إجراءات من شأنها المساس بسيادة سوريا على الجولان.

وقال الملك سلمان: "نجدد التأكيد على رفضنا القاطع لأي إجراءات من شأنها المساس بالسيادة السورية على الجولان، ونؤكد على أهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية يضمن أمن سوريا ووحدتها وسيادتها ومنع التدخل الأجنبي"، وذلك وفقا لوكالة الأنباء السعودية "واس".

العاهل السعودي الملك سلمان مع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي وأمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح - سبوتنيك عربي
السبسي: نرفض بقاء المنطقة العربية مسرحا للتدخلات الإقليمية والدولية
وفي الشأن اليمني، أكد العاهل السعودي: دعمه لجهود الأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي وفق المرجعيات الثلاث، مطالبا "المجتمع الدولي إلزام المليشيات الحوثية المدعومة من إيران بوقف ممارساتها العدوانية التي تسببت في معاناة الشعب اليمني وتهديد أمن واستقرار المنطقة". وأضاف أن "المملكة ستستمر في تنفيذ برامجها للمساعدات الإنسانية والتنموية لتخفيف معاناة الشعب اليمني العزيز".

أما فلسطين، فقد قال الملك سلمان إن "القضية الفلسطينية ستظل على رأس اهتمامات المملكة حتى يحصل الشعب الفلسطيني على جمع حقوقه المشروعة وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967م وعاصمتها القدس الشرقية".

وهاجم العاهل السعودي إيران، وقال إن "السياسات العدوانية للنظام الإيراني تشكل انتهاكا صارخا لكافة المواثيق والمبادئ الدولية، مطالبا المجتمع الدولي القيام بمسؤولياته تجاه مواجهة تلك السياسات ووقف دعم النظام الإيراني للإرهاب في العالم".

وفيما يتعلق بالأزمة الليبية، أكد أن "المملكة حريصة على وحدة ليبيا وسلامة أراضيها وتدعم جهود الأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي يحقق أمن ليبيا واستقرارها والقضاء على الإرهاب الذي يهددها".

وختم الملك سلمان كلمته بأن المملكة "ستواصل دعمها للجهود الرامية لمكافحة الإرهاب والتطرف على كافة المستويات وإن العمل الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا يؤكد أن الإرهاب لايرتبط بدين أو عرق أو وطن"، مؤكدا أنه "على الرغم من التحديات التي تواجه أمتنا العربية فإننا متفائلون بمستقبل واعد يحقق آمال شعوبنا في الرفعة والريادة".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала