كاتب إسرائيلي: بلادنا تتخذ خطوة جديدة من نوعها بشأن حماس

تابعنا عبرTelegram
قال كاتب إسرائيلي إن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، اتخذ خطوة جديدة وفريدة من نوعها تجاه حركة "حماس".

ذكر الكاتب الإسرائيلي في صحيفة "المونيتور"، شلومي إلدار، مساء أمس، أنه في مساء يوم السبت الماضي، الموافق الثلاثين من الشهر الماضي، بعد أن أصبح واضحًا أن "مسيرة العودة" في غزة قد مرت بهدوء نسبي، أصدر أدرعي بيانًا جديدا من نوعه.

يحيى السناور وإسماعيل هنية وكبار قادة حماس يصلان إلى معبر رفح الحدودي في جنوب قطاع غزة - سبوتنيك عربي
بسلاح ذو حدين... صحيفة عبرية: حماس فرضت نفسها على إسرائيل
وأوضح شلومي إلدار، أن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، قال في بيانه: إن أحداث المسيرة المليونية على حدود غزة انتهت بعنف أقل مما كان متوقعا، لقد تصرفت المنظمة التي تسيطر على قطاع غزة بضبط النفس، الذي لم نشهده منذ العام الماضي.

وأضاف: يجب علينا أن نركز على مصطلح "المنظمة التي تسيطر على القطاع"، لم يستخدم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي هذه المرة مصطلح "منظمة حماس الإرهابية"، كالمعتاد في بياناته.

وأشار الكاتب الإسرائيلي إلى أنه في حال توقيع إسرائيل أو وافقت على اتفاق مع حركة "حماس"، فهذا يعني أنها لم تعد منظمة "إرهابية"، وأن بلاده تعترف بها من الناحية العملية، ربما هذا هو السبب الرئيس وراء امتناع بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، عقد اجتماع للمجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينيت" حتى لا يقع في حرج.

وأوضح في مقاله التحليلي بصحيفة "المونيتور"، مساء أمس، الثلاثاء، أن أي شخص له عينين في رأسه يعلم أن ما حدث على حدود غزة، يوم السبت الماضي، إبان خروج عشرات الآلاف من الفلسطينيين في "مسيرات العودة"، هو نتيجة تفاهمات بين الجانبين، الحمساوي والإسرائيلي، وهو نوع من تسوية صغيرة توصل إليها الطرفان بوساطة مصرية، وهي الطريق إلى اتفاق أوسع.

وأضاف المحلل السياسي الإسرائيلي أن "حماس" ستواصل وصف إسرائيل بـ "العدو الصهيوني"، ولكن ليس من المؤكد أن إسرائيل ستكون قادرة على وصف "حماس" بأنها "منظمة إرهابية"، إلى جانب أن "حماس" لا تزال تمتلك السلاح وتحافظ على قوتها وسيطرتها في غزة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала