تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

أردوغان يطالب أمريكا وأوروبا بالتزام حدهما

تابعنا عبر
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا تحاولان التدخل في شؤون تركيا الداخلية، وأن "عليهما الالتزام بحدهما".

وأكد أردوغان للصحفيين بمدينة إسطنبول، أمس الجمعة، تعليقا على تصريحات غربية حول الانتخابات المحلية التي جرت الأحد أنه على أمريكا وأوروبا أن لا يحاولا التدخل قي شؤؤن تركيا الداخلية وأن يلتزما بحدهما، كما نقلت وكالة "الأناضول".

وفيما يتعلق بنتائج الانتخابات، قال أردوغان إنه "بعد الانتهاء من التصويت في الانتخابات، دخلنا في المسار القضائي (لتقديم طعون على النتائج)"، مشيرا إلى أن "الأحزاب التركية تقوم بإجراءات طعونها، وهذا حق طبيعي لها".

بن علي يلدريم - سبوتنيك عربي
مفاجأة بعد إعادة الفرز بين مرشح حزب أردوغان والمعارضة في بلدية إسطنبول
وأكد أردوغان، أن "تحالف الشعب" الذي يضم "حزب العدالة والتنمية" و"حزب الحركة القومية"، حصل على 53.3% من الأصوات في الانتخابات المحلية.

وأشار إلى أن أصوات تحالف الأمة الذي يضم حزب الشعب الجمهوري وحزب "إيي" بالإضافة إلى حزبي السعادة والشعوب الديمقراطي لم تتجاوز الـ47%.

ونوه إلى أن تركيا قدمت درسا في الديمقراطية للعالم، من خلال مشاركة شعبها في الانتخابات المحلية الأخيرة بنسبة 82-83%.

وبيّن الرئيس التركي أن "تحالف الشعب" فاز في 25 قضاء من بين 39 من إجمالي أقضية إسطنبول.

وحول الطعون المقدمة، قال أردوغان: "إذا لم تستجب لجنة الانتخابات باسطنبول على طلبنا فسيتولد لدينا حق اللجوء إلى اللجنة العليا للانتخابات".

ولفت إلى أن الأغلبية الساحقة في مجلس بلدية إسطنبول بيد "تحالف الشعب".

وصرح نائب متحدث الخارجية الأمريكية، روبرت بلادينو، الثلاثاء الفائت أن "الانتخابات الحرة والنزيهة أساس كافة الديمقراطيات، أي أن قبول النتائج المشروعة أمر ضروري، ولا ننتظر أقل من ذلك من تركيا التي لها تقليد طويل ومشرف في هذا الصدد".

وتشير النتائج غير الرسمية للانتخابات المحلية في تركيا، إلى تقدم مرشح "الشعب الجمهوري" أكرم إمام أوغلو، على منافسه بن علي يلدريم، لرئاسة بلدية إسطنبول، في وقت قدم فيه حزب العدالة والتنمية اعتراضات لإعادة فرز الأصوات في عدد من الأقضية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала