سقوط أول قتيل بالجيش السوداني إثر إطلاق نار من الشرطة

تابعنا عبرTelegram
توفي شخصان، بينهما عنصر بالجيش السوداني، متأثران بإصابتهما بجروح خلال مظاهرات تشهدها العاصمة السودانية الخرطوم للمطالبة برحيل الرئيس عمر البشير عن السلطة.

وبحسب بيان لجنة أطباء السودان المركزية، اليوم الاثنين، على "فيسبوك": "استشهد سامي شيخ الدين، من منسوبي قوات الشعب المسلحة، قبل قليل، متأثراً بجراحه أثناء محاولة الدفاع عن المعتصمين بعد تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن".

وتابع البيان: "استشهد في الساعات الأولى من صباح اليوم إبراهيم عثمان 55 عاما، من ساكني حي يثرب بجنوب الخرطوم، متأثراً بجراحه نتيجة تعرضه للضرب والتعذيب من قبل المليشيات الأمنية بضاحية يثرب"، على حد وصفه.

ولم تعلق السلطات الأمنية السودانية بتأكيد حالتي الوفاة.

وخرج آلاف المتظاهرين السودانيين على مدار اليومين الماضيين إلى شوارع الخرطوم، حيث وصل المتظاهرين إلى مقر قيادة الجيش للمرة الأولى منذ اندلاع الاحتجاجات في شهر ديسمبر/ كانون الأول 2018 ضد حكم الرئيس عمر البشير.

وكانت "لجنة الأطباء المركزية" في السودان أعلنت، أمس الأحد، عن سقوط 5 قتلى خلال المظاهرات الأخيرة في العاصمة السودانية الخرطوم ومدن سودانية أخرى.

وتهز حركة احتجاجية واسعة السودان منذ 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، إذ يتهم المتظاهرون سلطات البلاد بسوء إدارة الاقتصاد، ما أدى إلى ارتفاع الأسعار في ظل نقص بالوقود والعملات الأجنبية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала