على الرغم من تقبيل البابا لأقدامهم... مشار يستبعد تشكيل حكومة الوحدة في جنوب السودان

تابعنا عبرTelegram
قال زعيم المتمردين السابق في جنوب السودان، ريك مشار، اليوم الجمعة، إنه لا يعتقد أن من الممكن لزعماء البلاد المنقسمين، الوفاء بمهلة 12 مايو/ أيار المقبل لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

ففي مقابلة حصرية مع "رويترز"، قال مشار، الذي من المقرر أن يصبح نائبا أول للرئيس في حكومة الوحدة، إنه واثق من أن القيادة العسكرية الجديدة في الخرطوم، ستظل ضامنا لاتفاق السلام الهش في جنوب السودان.

البابا فرنسيس مع الرئيس سيلفا كير، 11 نيسان/أبريل 2019 - سبوتنيك عربي
البابا فرنسيس يقبل أقدام قادة جنوب السودان (صور + فيديو)
وأضاف أنه يعتقد أن جنوب السودان بحاجة إلى مهلة إضافية 6 أشهر، من أجل تنفيذ اتفاق السلام، وأنه ناقش ذلك مع الرئيس سيلفا كير.

تأتي تصريحات ريك مشار بعد يوم من اجتماع البابا فرنسيس بابا الفاتيكان بزعماء جنوب السودان، أمس الخميس في الفاتيكان.

وقام البابا فرنسيس خلال الاجتماع بتقبيل أقدام زعماء جنوب السودان المنقسمين، وذلك لمساعدتهم على تعزيز اتفاق السلام الذي يهدف لإنهاء الحرب الأهلية في أحدث دولة في العالم.

وحضر اجتماع أمس في الفاتيكان، الرئيس سيلفا كير، والنائب الأول له، زعيم المتمردين سابقا، ريك مشار والنواب الأربعة الآخرون للرئيس، وفقا لـ"رويترز".

وانزلق جنوب السودان، الذي استقل عن السودان في عام 2011، إلى أتون الحرب الأهلية في ديسمبر كانون الأول 2013 حين تسبب خلاف بين كير ومشار، الذي كان حينها نائبا للرئيس، في اندلاع قتال على أساس عرقي.

ووقع الجانبان في سبتمبر/ أيلول اتفاقا لتقاسم السلطة يدعو إلى تدريب وتوحيد قوات الفصائل الرئيسية في جيش وطني قبل تشكيل حكومة وحدة الشهر القادم.

لكن ذلك لم يحدث، وألقت الحكومة باللائمة على نقص التمويل من المانحين.

وقتل نحو 400 ألف شخص ونزح أكثر من ثلث سكان جنوب السودان، البالغ عددهم 12 مليون نسمة، بسبب الحرب الأهلية التي تخللتها العديد من جولات الوساطة التي كان يتبعها تجدد القتال.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала