الخارجية السورية تعلق على آلية الأمم المتحدة حول الجرائم في سوريا

© AFP 2022 / George Ourfalian مشهد يطل على دمار حي الشيخ سعيد بمدينة حلب، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
مشهد يطل على دمار حي الشيخ سعيد بمدينة حلب، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
صرح نائب وزير الخارجية السورية، فيصل المقداد، اليوم الاثنين، بأن الآلية الدولية المحايدة والمستقلة للتحقيق في الجرائم في سوريا عديمة الشرعية وتقوض جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة غير بيدرسون حيال إقامة حوار بين السوريين، ودمشق قادرة على تحقيق العدالة بمفردها.

دمشق — سبوتنيك. جاء في بيان وزارة الخارجية السورية ورد وكالة "سبوتنيك" نسخة منه، أعلن المقداد، أن الآلية غير شرعية، وأشار إلى أن القرار 71/248، بشأن إنشائها تم تبنيه خارج تفويض الجمعية العامة للأمم المتحدة.

جنود الجيش العربي السوري خلال مناورات في مواقع خطوط الهجوم الأمامية في حي مدينة منبج في محافظة حلب، سوريا - سبوتنيك عربي
40 صاروخا سوريا تنهمر على أرتال لجبهة النصرة جنوب إدلب
ووفقًا لمقداد، فإن الآلية تهدد مستقبل الأمم المتحدة.

وأضاف البيان: "أكد مقداد، على أن الجمهورية العربية السورية قادرة تمامًا على تحقيق العدالة من خلال مؤسساتها القانونية والقضائية، وينبغي أن تدرك الدول الأعضاء الآثار القانونية والسياسية الخطيرة للجهود المتحيزة الرامية إلى تعميم مثل هذه "الآليات" حتى تصبح مثالاً لاستخدامها في الحالات الأخرى أو في البلدان التي تتعارض سياساتها مع سياسات الولايات المتحدة أو حلفائها".

كما أشار نائب وزير الخارجية، إلى أن هذه الآلية "تقوض جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا لضمان الحوار بين السوريين بحثًا عن حل للنزاع السوري".

يذكر أن الأمم المتحدة أنشأت آلية دولية محايدة ومستقلة في 21 كانون الأول / ديسمبر 2016 ، لجمع الأدلة التي من شأنها تسهيل وتسريع التحقيق ومحاكمة المسؤولين عن أخطر الجرائم بموجب القانون الدولي، المرتكبة في سوريا منذ آذار/مارس 2011، وملاحقتهم قضائياً. ويقع مقر الآلية في جنيف وهي توظف حوالي 50 شخصًا، بينهم محامون وخبراء ومترجمون.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала