بالرغم من العقوبات وركود الاقتصاد العالمي... روسيا تعزز اقتصادها

© Sputnik . Vitaliy Ankov / الذهاب إلى بنك الصورالسفبنة الضخمة MSC Splendida في ميناء المحطة البحرية في فلاديفوستوك
السفبنة الضخمة MSC Splendida  في ميناء المحطة البحرية في فلاديفوستوك - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن رئيس الحكومة الروسية، دميتري مدفيديف، اليوم الأربعاء، أن روسيا تعلمت المضي قدماً في ظل ظروف خارجية سلبية، بما في ذلك عدم الاستقرار في أسعار النفط والحروب التجارية والتباطؤ الاقتصادي والعقوبات، التي كثفت أخيراً.

موسكو — سبوتنيك. وقال مدفيديف في تقريره أمام نواب مجلس الدوما الروسي: "خلال العام الماضي، تمكنا ليس فقط من الحفاظ لكن تعزيز الاتجاهات الإيجابية في الاقتصاد. لقد تعلمنا المضي قدمًا في ظل ظروف خارجية شديدة السوء، أنتم تعرفون ذلك بأنفسكم. أقصد عدم استقرار أسعار النفط والحروب التجارية، إنها لا تنتهي عند هذا الحد، على العكس من ذلك، هي لا تزال تتحرك، هناك تباطؤ في الاقتصاد العالمي. وبطبيعة الحال، هناك العقوبات التي في الفترة الأخيرة، أيضاً بدأت تزداد شدة".

روبل - سبوتنيك عربي
خبراء يتوقعون أن يكون الاقتصاد الروسي من بين أكبر الاقتصادات في العالم
وكتب مدفيديف، في مقال لوكالة "ريا نوفوستي"، في شباط/فبراير الماضي، أن هناك محاولات لإيقاف روسيا وإعاقة نموها الاقتصادي، لكن الاقتصاد الروسي استطاع اكتساب مناعة ضد الصدمات الخارجية بتنفيذ المشروعات الوطنية وتحقيق تسارع في النمو، وإن "جاذبية" الاقتصاد الروسي ستتعزز خلال ست سنوات.

وسبق لمدفيديف قد أعلن، في أيلول/سبتمبر الماضي، أن المهمة الرئيسية في السنوات المقبلة هي لبناء اقتصاد حديث وتنافسي والوصول إلى معدلات نمو تفوق المستوى العالمي وهذا أمر قابل للتنفيذ تماماً.

ويذكر أيضاً أن تقرير مشروع توقعات التنمية الاجتماعية والاقتصادية في روسيا حتى عام 2024، الذي نشر في عام 2018، كان قد ذكر أنه وفقا لنتائج عام 2018، فإن الاقتصاد الروسي سينمو بنسبة 1.8 بالمئة، وستبقى معدلات النمو قريبة من المستويات الحالية في الأشهر المتبقية من العام.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала