"خطة ما بعد رمضان" تجعل زعيم عربي يعول على الملك سلمان

© REUTERS / MOHAMED ABD EL GHANYالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزبز
العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزبز - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قالت صحيفة "هآرتس" العبرية إن كل من الإدارة الأمريكية والسلطة الفلسطينية تخوضان معركة سياسية لكسب الدعم العربي بالموقف تجاه "صفقة القرن".

أفادت الصحيفة العبرية في تقريرها، مساء اليوم، الخميس، بأن الإدارة الأمريكية تحاول إقناع الدول العربية بالوقوف إلى جانبها، بشأن الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة إعلاميا باسم "صفقة القرن"، التي من المتوقع أن يعلن عنها بعد شهر رمضان المقبل.

مستشار البيت الأبيض كوشنر أثناء سفره إلى ميشيغان من قاعدة أندروز المشتركة في ماريلاند - سبوتنيك عربي
غموض حول مصير "حل الدولتين" في صفقة القرن... وكوشنر: لن أناقش أية تفاصيل
وأوردت الصحيفة العبرية أن إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تحاول الفصل سياسيا بين رد فعل الفلسطينيين وباقي العالم العربي، بهدف تمرير الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين عرب وأوروبيين تأكيدهم أن البيت الأبيض ينتظر أن يرفض الفلسطينيون "صفقة القرن"، بالتوازي مع أمل موافقة بعض الدول العربية على "صفقة القرن" بهدف الإعلان النهائي عن الصفقة.

وركزت الصحيفة العبرية على موقف كل من مصر والأردن من "صفقة القرن"، خاصة وأن الإدارة الأمريكية ترى رفضهما يسبب القلق الكبير لدى البيت الأبيض، في وقت أعلنت القاهرة وعمان عن رفضهما لأي خيار سلام لا يقوم على أساس تدشين إقامة دولة فلسطينية مستقلة، عاصمتها القدس الشرقية.

وأوضحت الصحيفة العبرية على لسان دبلوماسيين عرب وأوروبيين أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس (أبو مازن) يسوده القلق من محاولة إقناع الإدارة الأمريكية بعض الزعماء العرب بتغيير رأيهم، في وقت يعول عباس على العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، الذي أعلن رفضه للخطة الأمريكية.

يذكر أن صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية كشفت، في وقت سابق، عن الرسالة التي وجهها العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى البيت الأبيض، وفيها رفض السعودية خطة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية، في تقرير لها، أن "السعودية أبلغت إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أنها لن تكون قادرة على دعم خطتها للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن"، إذا لم تنص على أن القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала