العراق يطالب البحرين باعتذار رسمي بعد إساءة وزير خارجيتها

© AP Photo / Sam McNeilعلم العراق
علم العراق - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
طالبت وزارة الخارجية العراقية دولة البحرين باعتذار رسمي عن إساءة وزير خارجيتها للعراق الذي تتعدد فيه الرؤى، وتتسع فيه حرية التعبير للرموز، والشخصيات، والقوى السياسية، ولجميع المواطنين.

بغداد — سبوتنيك. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية العراقية احمد الصحاف لـ"سبوتنيك": "غدا سيتم استدعاء سفير البحرين لدى بغداد لتسليمه مذكرة احتجاج على خلفية تصريحات وزير خارجية بلاده بحق مقتدى الصدر، وتقديم طلب رسمي من البحرين للاعتذار".

البحرين المنامة - سبوتنيك عربي
البحرين تستدعي السفير العراقي احتجاجا على التدخل في شؤونها الداخلية

وأشار الصحاف إلى أن كلمات وزير الخارجيَّة البحرينيّ النابيَّة، بحق مقتدى الصدر غير مقبولة إطلاقاً في الأعراف الدبلوماسيَّة.

وختمت الخارجية، أن العراق الذي دحر تنظيم (داعش الإرهابيّ — المحظور في روسيا والعديد من الدول الأخرى) بعد أن عجزت جُيُوش جرَّارة عن دحره في مناطق أخرى لقادر على الدفاع عن حُرِّيّاته، واستقلاله. وعلى الجميع معرفة حُدُودهم، والالتزام بالحقائق، واللياقات الدبلوماسيَّة.

واستدعت مملكة البحرين السفير العراقي لديها، مساء السبت، وذلك احتجاجا على بيان مقتدى الصدر.

وقالت الخارجية البحرينية، إن بيان الصدر يشكل إساءة لطبيعة العلاقات بين البحرين والعراق، حسب وكالة الأنباء البحرينية.

 

واعتبرت الخارجية أن البيان يمثل تدخلا في شؤون البحرين.

 

 

وأبدى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في وثيقة نشرها مكتبه اليوم السبت، قلقه من "تزايد" ما وصفها "التدخلات" في الشأن العراقي، داعيا إلى "عدم زج العراق في الصراع الإيراني الأمريكي الإسرائيلي".

 

وقال الصدر في الوثيقة: "إني قلق فيما يخص مسألة الصراع الإيراني مع الاتحاد الثنائي (ترامب ونتنياهو) ذلك الاتحاد الذي أخذ على عاتقه تركيع الشعوب وتجويعها بأبشع الطرق وأذلها محتجا بحجج الإرهاب وما شاكله".

وقدم الصدر 10 مقترحات منها انسحاب الفصائل العراقية المسلحة المنتمية للحشد وغيرهم من سوريا، وإغلاق السفارة الأمريكية في العراق وتنحي العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والرئيس السوري بشار الأسد.

ودعا إلى مسك الحدود العراقية من قبل الجيش والشرطة العراقية حصرا، وإرسال وفود شعبية ورسمية إلى المملكةالعربية السعودية والفاتيكان والاتحاد الاوربي ومنظمة التعاون الإسلامي.

كما دعا إلى "اتوقيع اتفاقية بين العراق وإيران على احترام السيادة لكلا الطرفين، وإرسال وفد الى السعودية للوقوف على حل بينها وبين إيران.

والصدر هو زعيم كتلة "سائرون" التي حصلت على 54 مقعدا في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وهو أكبر عدد من المقاعد.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала