موسكو تترقب قيام فرنسا بفتح تحقيق في الحادث مع مراسلة "سبوتنيك"

© Sputnik . Julien Mattia / الذهاب إلى بنك الصوراستمرار احتجاجات "السترات الصفراء" - الشرطة الفرنسية تفرق المتظاهرين في باريس، يناير/ كانون الثاني 2019
استمرار احتجاجات السترات الصفراء - الشرطة الفرنسية تفرق المتظاهرين في باريس، يناير/ كانون الثاني 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
صرحت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، بأن روسيا تعتبر استخدام القوة ضد الصحفيين أمرا غير مقبول، وأنها تنطلق من حقيقة أن سلطات باريس ستقوم بإجراء التحقيق في الحادث الذي تعرضت له مراسلة وكالة "سبوتنيك" التي تعرضت للضرب بهراوة من قبل أحد عناصر الشرطة الفرنسية عندما كانت تغطي مظاهرة يوم 1 أيار/مايو.

موسكو- سبوتنيك. وقالت زاخاروفا خلال إيجاز إعلامي: "نعتبر استخدام القوة وخاصة العنف ضد الصحفيين خلال القيام بأداء واجباتهم المهنية أمرا غير مقبول. ونحن ننطلق من حقيقة أن السلطات الفرنسية ستقوم بإجراء تحقيق دقيق في هذا الحادث".

وتابعت زاخاروفا: "ومع ذلك فإننا نأسف لعدم قيام ممثل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لشؤون حرية وسائل الإعلام بالإضافة إلى ممثلي غالبية منظمات حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية المتخصصة حتى الآن بإعلان التقييم المناسب لهذا الحادث".

اقرأ أيضا: روسيا: انتهت فترة التحذير وسنرد بالمثل على مضايقة إعلامنا في فرنسا

وتعرضت مراسلة وكالة "سبوتنيك"، فيكتوريا إيفانوفا، للضرب بهراوة من قبل أحد عناصر الشرطة الفرنسية عند قيامها بالتغطية الإعلامية لمظاهرة يوم 1 أيار/مايو في باريس.

ووصف أطباء المستشفى الذي توجهت إليه إيفانوفا فور الحادث حالتها الصحية بأنها مصابة بارتجاج في المخ وكدمات. وبالإضافة إلى ذلك رفعت المراسلة شكوى إلى هيئة التفتيش العامة للشرطة الوطنية الفرنسية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала