وزير: الفلسطينيون لن يشاركوا في مؤتمر تعقده أمريكا في البحرين

© flickr.com / Paolo Gambaالبحرين - المنامة
البحرين - المنامة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال وزير فلسطيني، اليوم الاثنين، إن مسؤولي بلاده لن يحضروا مؤتمرا تقوده الولايات المتحدة في البحرين، الشهر المقبل، يهدف لجذب الاستثمارات إلى الضفة الغربية وقطاع غزة.

ونقلت وكالة "رويترز" عن وزير التنمية الاجتماعية، أحمد مجدلاني، وهو أيضا عضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الشاملة، القول إنه "لن تكون هناك مشاركة فلسطينية في ورشة المنامة".

وأضاف الوزير: "أي فلسطيني سيشارك لن يكون سوى متعاون للأمريكيين وإسرائيل".

وزارة الخارجية الفلسطينية - سبوتنيك عربي
فلسطين حول مؤتمر البحرين: لا سلام اقتصادي من دون سلام سياسي
وكان رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، قال في وقت سابق، اليوم، إنه لم يتم التشاور مع الفلسطينيين بشأن مؤتمر تعقده الولايات المتحدة الأمريكية في البحرين الشهر المقبل، ويهدف لتشجيع الاستثمار الدولي في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأضاف مخاطبا الصحفيين: "يؤكد المجلس (مجلس الوزراء) أنه لم يستشر حول هذه الورشة المذكورة لا من ناحية المدخلات أو المخرجات أو التوقيت"، في إشارة إلى المؤتمر الذي أعلنته واشنطن أمس الأحد، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

وأصدرت البحرين والولايات المتحدة الأمريكية، أمس الأحد، بيانا مشتركا عبرتا فيه عن تطلعهما لورشة العمل المزمع عقدها في البحرين، وأكدتا عمق الشراكة التي تجمعهما وسعيهما المشترك لإنعاش اقتصاد المنطقة ومنح فرصة لشعوب المنطقة، من ضمنهم الفلسطينيين، لعيش حياة أفضل.

وجاء في البيان: "ستستضيف مملكة البحرين بالشراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية ورشة العمل الاقتصادية "السلام من أجل الازدهار" في المنامة في الـ25 والـ26 من يونيو 2019"، وذلك بحسب "سي إن إن".

وأضاف البيان: "ستشكل ورشة العمل هذه فرصة جوهرية للقاء الحكومات والمجتمع المدني والقادة الاقتصاديين بهدف تشارك الأفكار ومناقشة الاستراتيجيات وتوفير الدعم للاستثمارات الاقتصادية المحتملة والمبادرات التي يمكن التوصل لها باتفاقية سلام".

وتابع: "ستوفر ورشة السلام من أجل الازدهار نقاشات حول طموح ورؤية قابلة للتحقيق وإطار عمل يضمن مستقبلا مزدهرا للفلسطينيين والمنطقة، بما في ذلك تعزيز إدارة الاقتصاد وتطوير رأس المال البشري وتسهيل نمو سريع للقطاع الخاص".

وأكدت الدولتان أن بحال تبني هذه الرؤية وتطبيقها، فإنها من الممكن أن تغير حياة الأشخاص وتضع المنطقة على الطريق نحو بناء مستقبل أكثر إشراقا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала