ظريف: لماذا ينبغي أن أرد على اتصال هاتفي من بومبيو

© REUTERS / POOLوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، رفضه لأي احتماء إجراء اتصال بنظيره الأمريكي، مايك بومبيو، لافتا إلى أنه "كلما يتحدث عن ايران، يسيء لي".

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية عن ظريف قوله "في ظل الأوضاع الراهنة التي خلقتها الإدارة الأمريكية، فلا إمكانية للحل السهل والسريع لحادث كاعتقال العناصر العشرة للقوة البحرية الأمريكية من قبل إيران في مياهها الإقليمية (عام 2016) فيما لو وقع مرة أخرى".

مستشار الأمن القومي جون بولتون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب - سبوتنيك عربي
بومبيو: ترامب مصمم على تغيير نهج النظام الإيراني
وحول احتمال إجراء اتصال هاتفي بينه وبين بومبيو، قال ظريف إن "بومبيو كلما يتحدث عن إيران، يسيء لي، فلماذا ينبغي أن أرد على اتصاله الهاتفي؟".

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، ويتزايد القلق حيال تفجر صراع محتمل في وقت تشدد فيه واشنطن العقوبات والضغوط السياسية على طهران وتكثف وجودها العسكري في المنطقة.

وأرسلت الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية إلى الشرق الأوسط تضمنت حاملة طائرات وقاذفات من طراز (بي — 52)، وصواريخ باتريوت، في استعراض للقوة في مواجهة ما يقول مسؤولون من الولايات المتحدة إنه تهديدات إيرانية للقوات والمصالح الأمريكية في المنطقة.

وأصدر الجيش الأمريكي، يوم الجمعة 10 مايو/ أيار، تحذيرا شديد اللهجة من أن إيران ووكلاءها قد يستهدفون السفن التجارية في البحر الأحمر وباب المندب، حسب "رويترز".

وحذرت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية من سمّتهم الأعداء من مغبة أي تحركات عدائية محتملة، مشددة على أنها ستواجَه برد مؤلم يبعث على الندم.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن إيران والشعب الإيراني أكبر وأعظم من أن يستطيع أحد أن يهددها.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد أعلن، أمس الجمعة، أن الولايات المتحدة سترسل حوالي 1.5 ألف جندي إلى الشرق الأوسط.

وقال ترامب للصحفيين قبل مغادرته متوجها إلى اليابان: "سنرسل قوات إضافية إلى الشرق الأوسط. حوالي 1500"، مشيراً إلى أن هذه القوات تهدف إلى حماية القوات الأمريكية المتواجدة في المنطقة.

وأعلن البنتاغون، أنه فقط 900 جندي جديد سيرسل أما 600 جندي آخرين موجودون في المنطقة ولكن سيتم تمديدهم، وسيشمل ذلك صواريخ باتريوت والمهندسين وطائرات استطلاع.

وأقر القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي، باتريك شاناهان، يوم الخميس، بأن وزارة الدفاع الأمريكية، بحثت إمكانية إرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط كأحد سبل تعزيز حماية القوات الأمريكية هناك في ظل تصاعد التوتر مع إيران، لكن لا عشرة آلاف ولا خمسة آلاف جندي، كما ذكر بوسائل الإعلام.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала