تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

طالبان تعلن عدم مشاركة ممثلي كابول في اجتماعات موسكو

© AFP 2021 / Yuri Kadobnovمحادثات و مفاوضات بين "طالبان" والمعارضة الأفغانية (أفغانستان) في موسكو 5 فبراير/ شباط 2019
محادثات و مفاوضات بين طالبان والمعارضة الأفغانية (أفغانستان) في موسكو 5 فبراير/ شباط 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أكدت حركة طالبان الأفغانية عدم مشاركة أي مسؤول أفغاني يمثل ما وصفتها بـ "إدارة كابول" في المباحثات الأفغانية الداخلية التي من المقرر أن تنعقد اليوم في العاصمة الروسية موسكو، حسبما نقلت وسائل الإعلام المحلية عن بيان للحركة.

محادثات و مفاوضات بين طالبان والمعارضة الأفغانية (أفغانستان) في موسكو 5 فبراير/ شباط 2019 - سبوتنيك عربي
مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى أفغانستان يعلن أنه سيلتقي بوفد من "طالبان"
كابول– سبوتنيك. وأشارت جريدة "صبح كابول اليومية"، الأربعاء، نقلاً عن بيان لطالبان إلى أن "لقاء اليوم بين السياسيين الأفغان مع مندوبي الحركة في موسكو سيتم إجراؤها بدون حضور ممثلي الحكومة الأفغانية كريم خليلي والسفير الأفغاني في روسيا".

ويتوافق البيان الجديد مع الموقف الصارم الذي تنتهجه طالبان والقاضي بعدم الحوار مع الحكومة الأفغانية التي ترى فيها "دمية بيد الغرب" وذلك منذ بدء جلسات الحوار مع الولايات المتحدة الأميركية صيف العام 2018.

وكان الطرفان جلسا يوم أمس إلى طاولة واحدة في موسكو، إلا أن الحركة نوهت بأن اجتماع أمس كان مخصصاً للاحتفال بالذكرى المئوية لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين أفغانستان وروسيا.

إلى ذلك، أكدت البرلمانية الأفغانية السابقة والمشاركة في اجتماعات موسكو، "فوزيه كوفي" لجريدة "صبح كابول اليومية" أن طالبان طلبت عدم مشاركة ممثلي الحكومة في اجتماع اليوم، لكنها عبرت عن أملها بأن يتم تسوية مشاركة "كريم خليلي" رئيس المجلس الأعلى من أجل حضور الاجتماع.

ويشارك في الدور الثاني من اجتماعات المصالحة الأفغانية التي تستضيفها موسكو، عدد من السياسيين الأفغان البارزين بقيادة الرئيس السابق حامد كرزاي ووفد يمثل حركة طالبان برئاسة "المُلا عبد الغني برادر" معاون زعيم الحركة للشؤون السياسية ومدير مكتبها السياسي في قطر باجتماعات موسكو.

وكانت موسكو قد استضافت، مطلع فبراير/ شباط، وعلى مدى يومين، الدور الأول بحضور سياسيين بارزين ومندوبين عن حركة طالبان وبغياب الحكومة الأفغانية في مسعى لإنجاح التحركات في إنهاء الصراع الدامي في البلاد.

وكان من المقرر إقامة الدور الثاني من "اجتماعات المصالحة الأفغانية — الأفغانية" منتصف الشهر الماضي في قطر، إلا أنها أصيبت بانتكاسة متوقعة في اللحظات الأخيرة بعد رفض طالبان الحوار مع الوفد الحكومي الهائل المكوّن من 250 شخصاً.

وحملت الحكومة الأفغانية آنذاك دولة قطر مسؤولية إلغاء المؤتمر الحوار والمصالحة مع طالبان، واتهمت الدوحة بفرض قائمة "غير متوازنة" بالمدعوين مكان الوفد المعلن سابقا، واتهمتها "بعدم احترام إرادة وقرار الشعب الأفغاني".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала