قمة مكة: إدانة لإيران والعراق يغرد خارج السرب

تابعنا عبرTelegram
قال رئيس مركز "أفق" للدراسات والتحليل السياسي جمعة العطواني، إن "البيان الختامي لقمة مكة لم يصغ وفق قناعات أغلب، إن لم يكن جميع الدول العربية، وأنه كان معداً سلفاً ووزع على الرؤساء خلال الجلسة".

الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز ووزير الخارجية السعودي إبراهيم العساف يحضران القمة العربية الـ 30 في العاصمة تونس، تونس 31 مارس/ آذار 2019 - سبوتنيك عربي
العراق يعترض على بيان القمة العربية ويرفض المشاركة بصياغته (فيديو وصور)
وأضاف العطواني في مقابلة عبر برنامج "بانوراما" أن "بيان قمة مكة لم يتضمن الإشكاليات التي تواجه الأمة العربية، في حين ركز على استعداء إيران، ولم يتطرق إلى قضية العرب الأولى، وهي قضية فلسطين".

ولفت إلى أن "البيان يمثل حالة توتر واستعداء، في الوقت الذي تحتاج شعوب المنطقة فيه إلى التهدئة".

وتابع أن "البيان تجاهل مأساة الشعب اليمني، والسوري والبحريني، إضافة لمسألة ضم الجولان".

ورأى أن "العراق تحفظ على نص البيان لأنه يريد أن يراعي الحالة الوسطية في علاقاته مع جميع دول الجوار".

وكان العراق قد اعترض على البيان الختامي للقمة العربية الطارئة التي انعقدت في مكة المكرمة، والذي ندد بما وصفه "تدخل" إيران في شؤون الدول الأخرى.

وقال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط في بيان بث على الهواء مباشرة إن "العراق يعارض البيان الختامي الصادر عن القمة العربية الطارئة في مكة المكرمة والذي ندد بتدخل إيران في شؤون الدول الأخرى".. وأنه "وبعيد التأكيد على استنكاره لأي عمل من شأنه استهداف أمن المملكة وأمن أشقائنا في الخليج، فأنه يريد التوضيح على أنه لم يشارك في صياغة البيان الختامي وأنه يسجل اعتراضه على البيان الختامي في صياغته الحالية".

النسخة الكاملة للقاء في الملف الصوتي…

أجرى الحوار: فهيم الصوراني 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала