البيان الختامي لقمة مكة الإسلامية يؤكد على مركزية قضية فلسطين والقدس

تابعنا عبرTelegram
أكد البيان الختامي لقمة منظمة التعاون الإسلامي التي انعقدت في مكة المكرمة، على مركزية قضية فلسطين وقضية القدس كعاصمة للدولة الفلسطينية.

ورفض البيان أي قرار غير قانوني وغير مسؤول باعتراف مزعوم، باعتبار القدس المحتلة عاصمة لدولة إسرائيل.

كما أكد بيان قمة مكة، على الدعم المتواصل على كافة المستويات للشعب الفلسطيني بما فيها حقه في تقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على حدود 1976، وعاصمتها القدس الشريف وضرورة حماية حق العودة للاجئين.

وطالب البيان بدعوة الدول التي نقلت سفاراتها إلى القدس إلى التراجع عن هذه الخطوة.

وجدد الدول الأعضاء لمنظمة المؤتمر الإسلامي دعمهم للقضية الفلسطينية، والقدس الشريف باعتبارها القضية المركزية للأمة الإسلامية في المحافل الدولية.

كما ندد البيان وطالب بعدم الاعتراف بالقرار الأمريكي بضم الجولان للسيادة الإسرائيلية واعتبارها أراضي عربية محتلة.

ودعم البيان السعودية والإمارات منددا بالاعتداءات التي طالت منطقة الخليج، وتحديدا السعودية والإمارات.

وأكد البيان دعم القمة للحكومة والشعب اللبناني على كافة المستويات السياسية والاقتصادية، للإسهام في تحقيق الانجازات الإصلاحية  والنهوض بالاقتصاد بما يعزز الاستقرار ويحفظ الوحدة الوطنية والسيادة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала