المحكمة العليا الجزائرية تقرر إيداع وزير التجارة السابق في الحبس المؤقت

© REUTERS / RAMZI BOUDINAسيارة يعتقد أنها كانت تقل رئيس الوزراء السابق عبد المالك السلال تصل إلى سجن الحراش في الجزائر العاصمة
سيارة يعتقد أنها كانت تقل رئيس الوزراء السابق عبد المالك السلال تصل إلى سجن الحراش في الجزائر العاصمة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قررت المحكمة العليا في الجزائر العاصمة، اليوم الخميس، إيداع وزير التجارة الأسبق، عمارة بن يونس، في الحبس المؤقت، ووجهت له تهما بالفساد المالي.

الجزائر، سبوتنيك. وقال مراسل وكالة "سبوتنيك" "أمر قاضي التحقيق بالمحكمة العليا بالجزائر العاصمة، مساء اليوم الخميس، بإيداع وزير التجارة السابق ورئيس الحركة الشعبية الجزائرية، عمارة بن يونس، في الحبس المؤقت".

وسائل الإعلام والشرطة تحيط بقافلة من مركبات الشرطة بينما يتم نقل رجل أعمال مشتبه به إلى المحكمة في الجزائر - سبوتنيك عربي
الجزائر: اعتقال المرشح السابق للرئاسة علي غديري
وتابع المراسل:

جاء أمر الإيداع بعد توجيه تهما له تتعلق بتبديد أموال عمومية، وإساءة استغلال الوظيفة، ومنح منافع غير مستحقة خارج القانون".

واستمرت، اليوم الخميس، في الجزائر، التحقيقات حول اتهامات الفساد التي تطال عددا من رموز نظام الرئيس السابق، عبد العزيز بو تفليقة، لتشهد قرارا هو الأبرز اليوم بإيداع رئيس الوزراء السابق، عبد المالك سلال، بالسجن الاحتياطي.

ووصل سلال، صبيحة اليوم الخميس، إلى المحكمة العليا في الجزائر العاصمة، ووجه القضاء تهما له بالفساد تتعلق بقضية رجلي الأعمال علي حداد ومحيي الدين طحكوت بمنحهما امتيازات غير مشروعة واستغلال المنصب، بحسب موقع "النهار أونلاين" الجزائري.

يشار إلى أن سلال من الشخصيات المقربة من الرئيس الجزائري المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، ومدير حملته الانتخابية الرئاسية 2014.

في سياق آخر، نشر الطاقم المرافق للمرشح السابق للرئاسة الجزائرية، اللواء المتقاعد علي غديري، على صفحته الرسمية "فيسبوك"، خبر توقيفه من طرف قوات الأمن مساء أمس، الأربعاء، من منزله لأسباب مجهولة، منددين بالاعتقال الذي وصفوه بالتعسفي.

وتعيش الجزائر على وقع حملة اعتقالات واستدعاءات غير مسبوقة، أطاحت برجال أعمال ووزراء وساسة في حين تتواصل الإجراءات القضائية ضد عشرات الشخصيات التي كانت في معظمها قريبة من رئيس الجمهورية السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وتشهد الجزائر أزمة سياسية حيث تستمر الاحتجاجات المطالبة برحيل كافة رموز نظام الرئيس السابق بوتفليقة، والذي تنحى في أبريل/نيسان الماضي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала