رئيس تيار الحكمة ينسحب من تحالف الإصلاح العراقي

تابعنا عبرTelegram
أعلن رئيس كتلة "تيار الحكمة" النيابية، رجل الدين، عمار الحكيم، اليوم الأحد، 23 حزيران/يونيو، انسحابه من رئاسة تحالف الإصلاح والأعمار.

وأعلن الحكيم في تغريدة له عبر موقع تويتر، تابعتها "سبوتنيك"، مساء اليوم، قائلا ً:

عمار الحكيم - سبوتنيك عربي
عمار الحكيم يحذر من إجراء إسرائيلي في القدس
"بعد قرار تيار الحكمة الوطني القاضي بالذهاب إلى المعارضة السياسية الدستورية الوطنية البناءة وممارسته لهذا الدور قولا وفعلا، نثمن الثقة الكبيرة التي منحها لنا الأخوة في الهيأة القيادية لتحالف الإصلاح والإعمار وقلدونا رئاسته طيلة المدة المنصرمة".

وأضاف الحكيم، نتمنى أن نكون قد أدينا الأمانة وتحملنا المسؤولية على أحسن وجه، لذا نطالب الهيأة القيادية باختيار رئيسا بديلا لتحالف الإصلاح والإعمار على وفق آليات نظامه الداخلي.

وكان المكتب السياسي لتيار الحكومة الوطني العراقي، قد أعلن في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، الأحد 16 يونيو الجاري، أنه عقد اجتماعا استثنائيا، في المقر المركزي للتيار، تدارس فيه الأوضاع السياسية بشكل عام، والمستوى الخدمي، وهواجس الشارع العراقي بشكل خاص.

وأضاف، تم الاستماع إلى جميع وجهات النظر، ومناقشتها بشكل تفصيلي حول مستوى الأداء الحكومي، وما عليه المشهد العام في العراق، وبناءً على مراجعة الرؤى، والقناعات السابقة المطروحة التي ناقشها المكتب بشكل مفصل فقد انتهى الاجتماع إلى أن يعلن (تيار الحكمة الوطني) عن تبنيه لخيار "المعارضة السياسية الدستورية الوطنية البناءة" والالتزام الكامل بهذا الخيار التياري وما يقتضيه، وما يستلزمه من دور، وحراك، وأداء، ومواقف على الصعيد الوطني.

وكانت الهيئة العامة لتحالف الإصلاح والإعمار العراقية، قد عقدت اجتماعها الثالث، بتاريخ 23 كانون الأول/ديسمبر العام الماضي، بحضور أعضاء وقيادات التحالف، بمكتب عمار الحكيم، وصوت المجتمعون على انتخاب الحكيم، رئيسا للتحالف بالإجماع.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала