المبعوث الأمريكي للأمم المتحدة: سياستنا تهدف للتفاوض مع إيران

تابعنا عبرTelegram
قال القائم بأعمال السفير الأمريكي بالأمم المتحدة جوناثان كوهين لمجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين إن سياسة واشنطن تجاه طهران لا تزال تعتمد على "جهد اقتصادي ودبلوماسي لإعادة إيران إلى مائدة التفاوض".

وزير الخارجية الإيراني محمد ظريف بعد حضور اجتماع الأطراف في الاتفاق النووي الإيراني خلال الدورة الثانية والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك - سبوتنيك عربي
سفير إيران في الأمم المتحدة يرد على العقوبات الأمريكية الجديدة: لا نخضع للتهديد
وحسب "رويترز" تحدث كوهين للصحفيين عقب جلسة مغلقة بالمجلس دعت إليها الولايات المتحدة. وقال كوهين إنه أبلغ المجلس المؤلف من 15 بلدا أن الأدلة الأمريكية تظهر أن إيران مسؤولة عن الهجمات على ناقلات نفط بالخليج في مايو/ أيار، ويونيو/ حزيران داعيا العالم إلى إبلاغ الحكومة الإيرانية بأن هذا "غير مقبول".

وكان السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة ماجد تاخت رافانشي قد قال إن العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن على طهران اليوم "لا تظهر للاحترام للقانون الدولي"، مشددا على أنه لا فرصه للحوار بين الولايات المتحدة وإيران، طالما بقي التهديد بالعقوبات قائما.

وقال السفير الإيراني في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين "القرار الأميركي اليوم بفرض مزيد من العقوبات مؤشر آخر على العداء الأميركي ضد إيران وضد قيادتها وعدم احترامها للقانون الدولي"، مضيفا "على الولايات المتحدة أن توقف حربها الاقتصادية ضد إيران، وإرهابها للشعب الإيراني".

وتابع السفير الإيراني أن "إيران لا تخضع للتهديد ولا يمكن القبول بالحوار تحت تهديد العقوبات"، مشددا "لا يوجد فرصة لإيران والولايات المتحدة أن يبدأوا بالحوار، طالما التهديد موجود".

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه سيوقع أمرا تنفيذيا يفرض عقوبات مشددة على إيران. وأوضح ترامب أن العقوبات تأتي ردا على إسقاط إيران طائرة مسيرة. حسب "رويترز".

وقال الرئيس الأمريكي إن العقوبات ستستهدف المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي. وأضاف ترامب أنه لا يسعى للدخول في صراع مع إيران وإنه يود التوصل إلى اتفاق معها.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن إسقاط طائرة تجسس أمريكية مسيرة، فجر الخميس الماضي، في محافظة هرمزجان جنوبي إيران.

وقال الجيش الأمريكي إن الطائرة التي تم إسقاطها كانت تحلق على ارتفاع كبير في المجال الجوي فوق مضيق هرمز على بعد 34 كيلومترا تقريبا من المجال الجوي الإيراني.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قالت إن أحدث عملية لنشر ألف جندي أمريكي في الشرق الأوسط، التي أُعلنت يوم الاثنين، تشمل كتيبة صواريخ باتريوت وطائرات مسيرة وطائرات استطلاع "وغيرها من قدرات الردع".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала