الأمم المتحدة: أكثر من 100 قتيل في أعمال عنف جديدة في جنوب السودان

© REUTERSمسلحون في جنوب السودان
مسلحون في جنوب السودان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، تفاقم النزاع في منطقة في جنوب السودان منذ توقيع اتفاق السلام، ما أسفر عن مقتل عشرات المدنيين على أيدي الأطراف المتنازعة.

البشير وريك ماشار وسلفاكير قبل توقيع اتفاق السلام في جنوب السودان - سبوتنيك عربي
تحالف المعارضة في جنوب السودان يوقع بالأحرف الأولى على اتفاقية السلام
وذكرت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان (يونميس) أن المدنيين "تعرضوا لاستهداف متعمد ووحشي" في الإقليم الاستوائي (جنوب) منذ توقيع الاتفاق في سبتمبر/أيلول الماضي، مؤكدة مقتل 104 أشخاص على الأقل في هجمات على قرى في الإقليم، وذلك حسب وكالة "فرانس 24".

وقالت الأمم المتحدة، في آخر تقرير لها بخصوص حال حقوق الإنسان، إن "عددا مماثلا تقريبا لنساء وفتيات تعرضن للاغتصاب أو عنف جنسي آخر بين سبتمبر/ أيلول، وإبريل/ نيسان". وذكرت أن "العديد منهن تم أسرهن من قبل الجماعات المسلحة ليخدمن كزوجات للمقاتلين".

وأجبر تزايد العنف، أكثر من 56 ألف مدني على الفرار من بيوتهم ليصبحوا نازحين في جنوب السودان نفسها، فيما اضطر 20 ألفا آخرون للهرب إلى أوغندا وجمهورية الكونغو الديموقراطية.

وغرقت دولة جنوب السودان، التي نالت استقلالها عام 2011، في حرب أهلية في ديسمبر/كانون الأول 2013، إثر اتهام رئيسها، سلفا كير، وهو من قبائل الدينكا، نائبه السابق، رياك مشار وهو من قبائل النوير، بتدبير انقلاب عليه.

وقالت البعثة إن العنف "تراجع بشكل كبير" إجمالا في أرجاء البلاد منذ توقيع اتفاق السلام بين كير ومشار.

وجاء في تقرير البعثة: "رغم ذلك، فإن الإقليم الاستوائي مثل استثناء لهذا النهج خصوصا في المناطق المحيطة (بمنطقة) يي حيث تواصلت الاعتداءات ضد المدنيين"، موضحا أن "القوات الحكومية والمقاتلين المرتبطين بمشار والجماعات المتمردة التي لم توقع اتفاق السلام مسؤولون عن الفظائع التي ارتكبت أثناء القتال للسيطرة على الإقليم".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала